فنزويلا تتعهد بمواصلة إمدادات النفط للولايات المتحدة   
الجمعة 1427/1/12 هـ - الموافق 10/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:40 (مكة المكرمة)، 21:40 (غرينتش)

ارتفاع أسعار النفط بعد انخفاض مخزونات الخام الأميركية (رويترز-أرشيف)
أكد السفير الفنزويلي في الولايات المتحدة برناردو ألفاريز اعتزام بلاده مواصلة إمدادات النفط للولايات المتحدة رغم أزمة دبلوماسية متصاعدة بين البلدين تضمنت طرد دبلوماسيين خلال الأيام القليلة الماضية.

وقال للصحفيين في واشنطن اليوم إن فنزويلا ستبقى موردا للنفط يعتمد عليه في العالم بما في ذلك الولايات المتحدة.

وتأتي هذه التصريحات بعد تحذير الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز السبت الماضي من أن بلاده قد تغلق مصافي التكرير التي تملكها حكومته في الولايات المتحدة وتبيع النفط إلى دول أخرى إذا قررت واشنطن قطع العلاقات الدبلوماسية مع بلاده.

ولكن شافيز أوضح أنه لا يريد اتخاذ مثل هذه الإجراءات عقب طرد ملحق عسكري أميركي بتهم التجسس وردت واشنطن بطرد دبلوماسي فنزويلي بارز.

وتحتل فنزويلا المركز الخامس بين أكبر مصدري النفط في العالم وتمد الولايات المتحدة بنحو 15% من وارداتها النفطية.

ورغم أن واشنطن لم تشر إلى اعتزامها قطع علاقاتها مع فنزويلا، فإن تدهور العلاقات بين الجانبين يعمل أحيانا على إثارة توترات في أسواق النفط العالمية.

وفي السياق النفطي ارتفعت أسعار الخام الخميس بعد نشر بيانات أميركية عن تراجع مخزوناتها من النفط ومشتقاته الأسبوع الماضي.

وصعد سعر الخام الأميركي الخفيف في عقود مارس/آذار المقبل 41 سنتا إلى 62.96 دولارا للبرميل في تعاملات إلكترونية عن طريق بورصة نيويورك التجارية (نايمكس).

كما ارتفع سعر مزيج برنت في عقود الشهر نفسه 40 سنتا إلى 61.46 دولارا للبرميل.

وأفادت بيانات أميركية أن مخزونات النفط الخام في البلاد انخفضت بمقدار 300 ألف برميل لتصل 320.7 مليون برميل. وأشارت إلى تراجع مخزونات المشتقات النفطية 300 ألف برميل إلى 136 مليونا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة