الأسباب الرئيسية لارتفاع أسعار النفط   
الأربعاء 1425/8/22 هـ - الموافق 6/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:51 (مكة المكرمة)، 23:51 (غرينتش)
تغذي عوامل عدة متضافرة -بنيوية ومناخية وجيوسياسية- الارتفاع القياسي لأسعار برميل النفط الخام التي زادت أكثر من الضعف منذ بداية هذا العام في نيويورك لتصل عتبة الخمسين دولارا وتجاوزها للمرة الأولى.
 
العوامل المؤثرة على العرض والطلب 
- الطلب يسجل ارتفاعا كبيرا يغذيه انتعاش الاقتصاد في الولايات المتحدة -المستهلك الأول للطاقة في العالم_ والازدهار الاقتصادي في الصين -المستهلك الثاني في العالم- والتي قفز طلبها بنسبة 40% منذ عام. 

- نمو كبير للطلب متوقع في دول أخرى يسجل اقتصادها نموا سريعا مثل الهند التي تعد حاليا المستهلك السادس في العالم. 

- انخفاض المخزونات النفطية بمستويات تاريخية في الولايات المتحدة بسبب سياسة ملء خزانات الاحتياطي الإستراتيجي إلى الحد الأقصى التي تنتهجها الحكومة الأميركية منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001.

- مصافي تكرير غير كافية ومتهالكة في الولايات المتحدة عاجزة عن تلبية ارتفاع الطلب على البنزين.

- تنامي المراهنات بقوة في السوق النفطية خصوصا وأن قفزة الأسعار وتقلباتها تشكل فرصا مغرية للمستثمرين الذين يمكنهم جني مكاسب كبيرة في حين تشهد سوق البورصة ركودا وفي وقت تبدو فيه استثمارات أخرى أقل ربحا.

- عجز أوبك التي تنتج بأقصى طاقاتها تقريبا عن ضخ مزيد من النفط في السوق لتهدئة الارتفاع الكبير في أسعار الخام.
 
المخاطر الجيوسياسية
- انعدام الاستقرار في العراق الذي تتعرض منشآته النفطية خصوصا أنابيب النفط لهجمات متكررة منذ بدء الغزو الأميركي البريطاني لهذا البلد.

- تصعيد العنف في المملكة العربية السعودية التي تعد المنتج الثاني في العالم, بحيث يخشى أن تؤدي موجة قتل أجانب ومواجهات متكررة مع مقاتلين يشتبه في ارتباطهم بتنظيم القاعدة إلى رحيل الخبراء الأجانب وكذلك إلى انخفاض المستوى الأمني المحيط بالمنشآت مما قد يؤثر سلبا على إنتاج هذا البلد.

- المخاوف المرتبطة بشركة يوكوس النفطية الروسية العملاقة -المنتج الأول في روسيا- التي هي على حافة الإفلاس بسبب اختبار قوة مع السلطات الروسية.

- انعدام الأمن في نيجيريا المنتج الأول في أفريقيا والمصدر السادس في العالم حيث تسعى جماعات متنافسة إلى السيطرة على مناطق الإنتاج النفطي.
 
العوامل المناخية
- اقتراب فصل الشتاء الذي يتوقع أن تزداد معه الحاجة إلى الوقود من أجل التدفئة في الولايات المتحدة.

- سلسلة أعاصير مدمرة ضربت جنوبي شرقي الولايات المتحدة وتسببت باضطراب الإنتاج في العديد من مواقع التنقيب والتكرير في المنطقة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة