تحضيرات واسعة لمؤتمر الاستثمار في مدن شمال الضفة   
الخميس 1429/9/5 هـ - الموافق 4/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:07 (مكة المكرمة)، 16:07 (غرينتش)

مدينة نابلس الفلسطينية تتهيأ لاستضافة مؤتمرها الاقتصادي الأول (الجزيرة)

عاطف دغلس- نابلس

تستعد مدينة نابلس لإقامة المؤتمر الاقتصادي الأول لمدن شمال الضفة الغربية في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وقال اقتصاديون ورجال أعمال فلسطينيون إن المؤتمر يهدف لتحفيز المستثمرين العرب لإقامة المشاريع، وجذب رؤوس الأموال الأجنبية بمناطق الشمال الفلسطيني.

ويأتي الحديث عن هذا المؤتمر في ظل استقبال نابلس اليوم لمبعوث اللجنة الرباعية لشؤون الشرق الأوسط توني بلير، الذي سيلتقي المسؤولين الأمنيين ورجال الأعمال بالمدينة لبحث كافة السبل لإنجاح هذا المؤتمر وتقديم الدعم له كما قال القائمون عليه.

وأكد منيب المصري رجل الأعمال الفلسطيني ورئيس مجلس إدارة شركة باديكو للاستثمار الراعية للمؤتمر أن بلير سيقوم بزيارة عدة مؤسسات بنابلس وسيستمع لشرح كاف من رجال الأعمال بالمدينة حول صعوبة الأوضاع فيها مع وجود الاحتلال الإسرائيلي وحواجزه، وسيتم بحث الموضوع برمته.


"
المؤتمر سيدعو رجال الأعمال الفلسطينيين المغتربين وبالتحديد من ينحدر منهم من الضفة الغربية إلى إقامة مشاريع استثمارية داعمة للاقتصاد الوطني
"
رجال الأعمال
وقال المصري للجزيرة نت "هذا المؤتمر جاء للدلالة على الصمود الفلسطيني وصمود هذه المدينة وتحديها للاحتلال، وسنعرض على بلير المشاكل التي تمر بها المدينة ومعوقات الاحتلال للتنمية فيها".

وأضاف "هذا المؤتمر سيكون تكملة لمؤتمر بيت لحم للاستثمار الذي عقد في أواخر العام الماضي، وسندعو فيه رجال الأعمال الفلسطينيين المغتربين وبالتحديد من ينحدر منهم من الضفة الغربية إلى إقامة مشاريع استثمارية داعمة للاقتصاد الوطني الفلسطيني، لأن فلسطين لها حق عليهم، خاصة أن هناك إمكانيات للاستثمار".

وأكد المصري ضرورة تقديم التسهيلات للعمل الاستثماري قائلا إن "الاستثمار يعني صمودنا على هذه الأرض، ومعركتنا الأولى هي الصمود لمقاومة المحتل، وسنحاول بكل الطرق تقديم أية تسهيلات فنحن نعيش ظروفا استثنائية ونسبح ضد التيار".

وأوضح أن المؤتمر سيركز على تقديم مشاريع استثمارية بقطاعي الصناعة والزراعة، من خلال خلق فرص عمل لآلاف العمال الفلسطينيين، مشيرا إلى دعوة أكثر من 400 رجل أعمال للمؤتمر.

وعبر توني بلير مؤخرا عن ارتياحه للوضع الأمني الذي تعيشه نابلس، وأكد أن مؤتمر الاستثمار لمدن الشمال سيعقد في الوقت المقرر له.


بلير تعهد بإزالة أي معوقات تعترض المؤتمر (الجزيرة)
إزالة العوائق

وأكد بلير خلال مؤتمر صحفي عقده بجامعة النجاح بنابلس أن الهدف من زيارته هو التأكيد على عقد المؤتمر وإزالة العوائق التي تعترضه، وإزالة الحواجز الإسرائيلية التي تشكل عبئا كبيرا للتطور بالمدينة.

من ناحيته أكد نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم أن الاستعدادات للمؤتمر وصلت إلى عدة لقاءات على مستوى رجال الأعمال بمدينة نابلس ولقاءات المسؤولين في غرف تجارة المدن المشاركة وهي مدن نابلس وطولكرم وسلفيت وطوباس وجنين وقلقيلية ومع المحافظين.

وبين هاشم للجزيرة نت أنه تم إطلاع الأشخاص المعنيين في تلك المدن على الترتيبات اللوجستية للمؤتمر، وأنه تم وضعهم في صورة الأحداث، مشيرا إلى أن هذا المؤتمر هو صورة مصغرة لمؤتمر بيت لحم.

وتوقع أن تبلغ القيمة الاستثمارية للمشاريع المطروحة أكثر من مليار دولار، تخصص بشكل رئيسي لمجالي الصناعة والزراعة، قائلا: "وسيبقى الطريق مفتوحا أمام القطاعات الأخرى كالخدمات والسياحة والعقارات، وستتم دعوة أكثر من مائة مستثمر فلسطيني في الخارج، إضافة إلى نظرائهم الأجانب".

ورغم تأكيد هاشم أن إجراءات التنسيق للمستثمرين العرب والفلسطينيين والأجانب للدخول إلى الأراضي الفلسطينية ستتم بالتنسيق مع الاحتلال، فإنه لم يتوقع تقديم إسرائيل تسهيلات لإقامة مشاريع استثمارية، بل قال "دائما الإسرائيليون غير معروفين بهذه الأمور وكيفية التعامل معها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة