ميلاد منظمة عربية للسياحة في اليمن   
الخميس 1425/10/12 هـ - الموافق 25/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:03 (مكة المكرمة)، 13:03 (غرينتش)
وافق ممثلو 19 دولة عربية أمس الأحد بالعاصمة اليمنية على مشروع النظام الأساسي لمنظمة السياحة العربية, باعتبارها منظمة خاصة غير حكومية تتمتع بالشخصية الاعتبارية المستقلة ماليا وإداريا وقانونيا, ولكن تحت مظلة الجامعة العربية.
 
ومن المقرر اعتماد المشروع بصورة نهائية في ديسمبر/ كانون الأول القادم من قبل مجلس وزراء السياحة العرب في العاصمة المصرية.
 
وقالت مصادر مشاركة في اجتماع صنعاء التأسيسي للجزيرة نت إن المنظمة العربية للسياحة تعد أول منظمة تعني بالتنمية السياحية وتشجيع الاستثمارات السياحية في الدول العربية وتنمية الحركة السياحية البينية.
 
وأضافت نفس المصادر أن المنظمة تهدف لجذب المزيد من حركة السياحة العالمية والعمل على تطوير وتقدم صناعة السياحة بالوطن العربي.
 
وتعود فكرة إنشاء المنظمة إلى أوائل العام الحالي بعد سلسلة لقاءات واجتماعات شارك فيها رجال أعمال يمنيون وعرب في عدة عواصم عربية تكللت بعد ذلك بموافقة لجنة القطاع الخاص التابعة لمجلس وزراء السياحة العرب على إنشائها.
 
ويأتي إقرار مشروع المنظمة في وقت يؤكد فيه خبراء سياحة عرب أن أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 كان لها مردود إيجابي على السياحة البينية العربية التي سجلت زيادة بنسبة تقرب من 46%.
 
سياحة بينية
ويرى ممثل اليمن في المنظمة الشيخ حميد بن عبدالله بن حسين الأحمر أن هذا الإطار يعد أول كيان عربي حكومي يتم تشكيله من القطاعين العام والخاص، معبرا عن أمله في إسهام القطاعين الحكومي والخاص العربي في إنشاء المشاريع السياحية الاستثمارية ودعم السياحة البينية.
 
ومن المتوقع أن يختتم المشاركون في إجتماع صنعاء التأسيسي للمنظمة العربية للسياحة فعاليات أعمالهم اليوم بإعلان صنعاء عاصمة للاستثمار السياحي العربي.
 
ويتفاءل المسؤولون اليمنيون بزيادة الإستثمارات السياحية العربية في بلادهم خلال الفترة القادمة. وحسب إحصاءات رسمية فإن عدد السواح الوافدين إلى اليمن شهد زيادة ملحوظة في العام الماضي حيث وصل عددهم 154 ألف سائح، فيما بلغت العائدات النقدية للسياحة 139 مليون دولار.
 
وفي سياق متصل يتوقع في صنعاء الإعلان عن إنشاء شركة يمنية سعودية للتنمية السياحية، بمساهمة مالية مشتركة من رجال أعمال في اليمن والسعودية يصل رأسمالها إلى 100 مليون دولار أميركي يمثل الجانب اليمني فيها الشيخ حميد عبدالله الأحمر.
 
كما يعتزم رجل أعمال يمني تنفيذ مشروع سياحي كبير يتمثل بإنشاء قرية سياحية في وادي الملك بميناء المخا على البحر الأحمر ويبلغ الرأسمال المقرر للمشروع  حوالي 55 مليون دولار.
_______________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة