الاتحاد الأوروبي ينتقد مسودة إعلان هونغ كونغ للتجارة   
الأحد 18/11/1426 هـ - الموافق 18/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:34 (مكة المكرمة)، 21:34 (غرينتش)

فرنسا تعتبر مسودة إعلان هونغ كونغ غير مرضية (أوروبية)

انتقد الاتحاد الأوروبي مسودة إعلان مقترح للموافقة عليه في اجتماع منظمة التجارة العالمية لافتقارها إلى التوازن، مع الإشارة إلى استمرار المفاوضات في هونغ كونغ.

وتوقعت المفوضية الأوروبية تعرضها لضغوط من الأعضاء الآخرين في منظمة التجارة لقبول موعد ينهي دعم الصادرات الزراعية.

وقال المفوض التجاري الأوروبي بيتر ماندلسون إن إنهاء الدعم الزراعي الأوروبي في عام 2010 غير مقبول لكنه ألمح إلى موعد بديل هو عام 2013. 

واستبعدت مسودة الإعلان المقترح موعدا محددا لإلغاء دعم الصادرات الزراعية، الذي يمثل نقطة الخلاف الرئيسي في طريق التوصل إلى اتفاق للتجارة العالمية.

ولكن المسودة التي وضعت اليوم اقترحت عام 2010 موعدا لإلغاء الدعم أو خلال فترة خمس سنوات مع أنها وضعت الاقتراحين بين علامتي تنصيص، مما عني عدم وجود اتفاق على هذه المسألة بين الدول المشاركة في محادثات التجارة في هونغ كونغ.

وأوضحت المسودة أنه ينبغي على الدول المتقدمة وضع نهاية لدعم صادرات القطن في عام 2006، ويتعين خفض الدعم المحلي الذي تستخدمه الولايات المتحدة ويثير غضب دول غرب أفريقيا بمعدل أسرع في المجال الزراعي بشكل عام، ومن المقرر اختتام اجتماعات منظمة التجارة في هونغ كونغ غدا الأحد.

واعتبرت وزيرة التجارة الفرنسية كريستين لاجارد المسودة غير مرضية موضحة الحاجة لإجراء مزيد من المفاوضات. وأشارت إلى أن المساعدات المقدمة لمنتجي القطن في أفريقيا وأغلبهم من مستعمرات فرنسية سابقة، أقل من اللازم.

"
كينيا تثير  مخاوف من انهيار محادثات التجارة على غرار ما حدث في كانكون
"
كما أثار وزير التجارة الكيني موكيسا كيتوي مخاوف من انهيار محادثات التجارة الحالية، على غرار ما حدث قبل عامين حيث فشل مؤتمر كانكون في تحقيق أهدافه.

ورأى أنه لا يمكن للمفوض التجاري الأوروبي بيتر ماندلسون تحديد تاريخ نهائي لرفع الدعم عن صادرات السلع الزراعية رغم اتفاق الأعضاء الآخرين على 2010 لإلغاء الدعم.

من جهة أخرى اشتبكت شرطة هونغ كونغ مع عشرات المحتجين على محادثات التجارة الذين حاولوا الوصول إلى مقر اجتماع وزراء المنظمة العالمية.

وقد رفع رئيس منظمة التجارة باسكال لامي المسودة إلى 149 دولة أعضاء في المنظمة العالمية.

وتضمنت المسودة التي أعدها لامي إلغاء الدول المتقدمة الرسوم الجمركية على واردات القطن من أقل الدول تقدما في العالم دون تحديد موعد لذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة