طوكيو تراقب أسواق الصرف لحماية الين   
الجمعة 1424/11/4 هـ - الموافق 26/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكدت وزارة المالية اليابانية أن طوكيو ستتابع أسواق الصرف الأجنبي خلال موسم عطلات عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية وسترد على أي تحركات مضاربة في الأسواق.

وجدد مسؤول بالوزارة موقف اليابان المتضمن التدخل في سوق الصرف إذا دعت الحاجة للمحافظة على سعر صرف الين مقابل العملات الأخرى.

وتأتي هذه التأكيدات في وقت تأرجح فيه الين قرب أعلى مستوياته في ثلاث سنوات أمام الدولار، وبعد موافقة البنك المركزي اليوم على طلب الحكومة توفير تمويل قصير الأجل لتخفيف حدة المخاوف من أن مواردها للتدخل في أسواق العملات ستنضب قريبا.

وأفاد متعاملون في طوكيو أن الدولار تراجع في آسيا اليوم مقتربا من مستوياته القياسية المنخفضة مقابل اليورو ومن أدنى مستوياته في أسبوعين أمام الين مع استمرار التوترات السياسية وفي ظل تضخم عجز الحساب الجاري الأميركي.

وحال الافتقار إلى قوة دافعة في تعاملات هزيلة بعد عطلة عيد الميلاد ومخاوف من احتمال تدخل السلطات اليابانية دون تراجع الدولار إلى مستويات متدنية جديدة يصل فيها أدنى مستوياته في ثلاث سنوات أمام الين.

وارتفع اليورو إلى 1.2460 دولار مقتربا من أعلى مستوياته على الإطلاق التي سجلها قبل يومين عند 1.2470، وهبط الدولار إلى مستوى 107 ينات مقتربا من أدنى مستوياته في ثلاث سنوات عند 106.75 ينات التي سجلها في منتصف ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وبلغ الجنيه الإسترليني 1.7718 دولار في حين سجل الدولار 1.2480 فرنك سويسري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة