فنزويلا تنفي الخفض والجزائر تستبعد تأثير أوبك بالأسعار   
السبت 1428/9/18 هـ - الموافق 29/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:05 (مكة المكرمة)، 20:05 (غرينتش)

كراكاس تقول إن إنتاجها من النفط يفوق ثلاثة ملايين برميل يوميا (رويترز-أرشيف)
نفت فنزويلا صحة أنباء عن خفض سقف إنتاجها في إطار منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)، موضحة اعتذار المنظمة لكراكاس عن نشر قائمة معدلة للدول الأعضاء بطريق الخطأ على موقعها الإلكتروني.

وقال المسؤول الرفيع بشركة النفط الوطنية "بي دي في إس إي" أيلوجيو ديل بينو للصحفيين على هامش مؤتمر عن الغاز الطبيعي إن فنزويلا تفترض أن ذلك خطأ وتلقت من أوبك اعتذارا عما حدث.

ودعم ما بدا خفضا بنحو 600 ألف برميل يوميا في المستوى المستهدف للإنتاج في فنزويلا الشكوى لدى المحللين في صناعة النفط بالبلاد حول تقديرات البلد الأميركي الجنوبي لإنتاجه.

وقد أقرت أوبك في وقت سابق من الشهر الحالي زيادة إنتاجها نصف مليون برميل يوميا من أجل تهدئة مخاوف الدول المستهلكة حول المعرض في فصل الشتاء.

وعادت أوبك لاحقا لنشر تفاصيل سقف الإنتاج لكل دولة حيث أظهرت المستوى المستهدف لفنزويلا عند 2.5 مليون برميل يوميا مقارنة مع حصتها الرسمية التي تبلغ 3.1 ملايين برميل يوميا.

وتقول كراكاس إن إنتاجها أكثر من ثلاثة ملايين برميل يوميا إلا أن تقديرات مستقلة تشير إلى أن الرقم أقل من ذلك وأقرب لما نشرته أوبك.

من جهته توقع وزير النفط الجزائري شكيب خليل ألا يوقف أي قرار تتخذه أوبك بزيادة الإنتاج ارتفاع أسعار النفط الخام لأن المشكلات الجيوسياسية ما تزال قائمة.

وعزا خليل ارتفاع أسعار النفط إلى عوامل منها نقص طاقة التكرير والمضاربة في الأسواق والعواصف التي كانت سببا لتوقف الإنتاج في بعض البلدان.

وأشار إلى أن أوبك ستبحث وضع الأسواق الحالي لدى اجتماعها في أبو ظبي في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة