مهاجمة العراق تنذر بأضرار بالغة بالاقتصاديات العربية   
الأربعاء 1423/9/2 هـ - الموافق 6/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال وزير المالية المصري مدحت حسانين إن شن حرب أميركية على العراق قد يؤدي لتراجع نمو الاقتصاد المصري 1% العام المقبل واتساع عجز الميزانية. وأضاف أن المسؤولين وضعوا عدة تصورات لعام 2003 أكثرها تشاؤما تتوقع نموا بين 3.2% و3.3% إن وقعت الحرب, في حين تتوقع أكثرها تفاؤلا نموا بنسبة 4% بافتراض تحسن مناخ السلام وحدوث طفرة سياحية قوية.

وقال حسانين إن أضرار الحرب المتوقعة ستشمل اقتصاديات دول عربية أخرى, مبينا أنه "كلما كانت هذه الدول أقرب إلى منطقة الهجوم تضررت بشكل أكبر".

وأضاف أن العواقب الأخرى للحرب قد تتضمن تقدم مصر بطلب إلى صندوق النقد الدولي وجهات دولية أخرى مانحة للحصول على مساعدات. وربما تضطر مصر إلى تخفيض قيمة الجنيه إذا هبطت تدفقات النقد الأجنبي بشدة, وإن كان هذا مستبعدا.

وخفضت مصر قيمة الجنيه بنسبة 37% في السنوات الثلاث الماضية. وقررت مؤخرا التخلي عن طلب للحصول على 1.5 مليار دولار من صندوق النقد والبنك الدوليين والبنك الأفريقي للتنمية, بعد تحسن ميزان المعاملات الجارية.

القاهرة تبلغ مخاوفها لواشنطن
وقال حسانين إن مصر أبلغت واشنطن مخاوفها بشأن تأثير أي هجوم أميركي على العراق على الاقتصاد المصري, لكن "أولويات الولايات المتحدة هي دائما أولويات واشنطن. إنهم يتحدثون مع الأصدقاء ولكن كل دولة لها أولوياتها".

والاقتصاد المصري ليس في حالة تسمح له بتحمل أي تباطؤ. فقد تعثر النمو خلال العامين الماضيين, والوظائف المتاحة أقل بكثير من الاحتياجات اللازمة لتشغيل أكثر من نصف مليون فرد يدخلون سوق العمل سنويا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة