مهرجان بوذي يعزز السياحة بباكستان   
الخميس 29/3/1427 هـ - الموافق 27/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:46 (مكة المكرمة)، 15:46 (غرينتش)
تمثال بوذا الصائم قطعة نادرة في متحف لاهور (الجزيرة)
مهيوب خضر-إسلام آباد
بدأت في العاصمة الباكستانية إسلام آباد مراسم احتفالات "الكاندارا" وهو مصطلح يعود في أصله إلى حضارة بوذا التي انتشرت قديما في آسيا وذلك بحضور وفود من 32 دولة يدني معظمها بالبوذية.
 
والهدف الأساسي من المهرجان الذي تنظمه وزارة السياحة الباكستانية هو تشجيع وتعزيز السياحة في البلاد التي تعاني مصاعب جمة لا سيما بعد أحداث 11/9.
 
وتستمر الاحتفالات لمدة أسبوع كامل منذ يوم الاثنين الماضي ويشتمل برنامج الزوار على قائمة طويلة من الزيارات لمختلف المواقع الأثرية البوذية الموجودة في باكستان بما فيها المتاحف التي تحوي تماثيل نادرة لبوذا وعلى رأسها تمثال بوذا الصائم, وهو تمثال يبين بوذا وهو جلد على عظم من شدة الجوع, وهو الوحيد في العالم ويوجد في متحف مدينة لاهور المركزي.
 
يشار إلى أنه وبسبب ضعف الحضارة البوذية في تأريخ مناسباتها فإن الاحتفالات الباكستانية هذه لا تحمل بين طياتها أي مناسبة بعينها وإنما هي عبارة عن برنامج أو فكرة باكستانية لإحياء وإثارة الانتباه إلى الزخم الثقافي والتراث الديني الذي تزخر بها أرضها من حضارة بوذا بما يعود بالنفع على السياحة فيها.
 
وزير الإعلام الباكستاني شيخ رشيد أحمد الذي افتتح مهرجان كاندارا أشار إلى هدفه في تعزيز مستوى السياحة في البلاد، إضافة إلى ما يعكسه المهرجان من توضيح لصورة باكستان في أنها مهد ديانات متعددة تعايشت معا من وقت لآخر على أرضها.
 
ومعظم البوذيين الذين يتدافعون على حضور مهرجان كاندارا هم  من اليابان والصين وكوريا وماليزيا ونيبال وسريلانكا وسنغافورة وتايلند وإندونيسيا.
 
ويقول رئيس جمعية السياحة الباكستانية أغا هارون إن للبوذيين علاقة خاصة بباكستان لأن فيها أكثر المواقع المقدسة الخاصة بهم وعلى رأسها معابدهم في تكسيلا وسوات وبيشاور وبات كاراه وشاهباز كري.
 
هدف المهرجان
ويضيف هارون في حديثه مع الجزيرة نت بأن هدف مهرجان كاندارا هو تعزيز السياحة في البلاد حيث أن عدد البوذيين الذين يزورون باكستان سنويا لا يقل عن ستمائة ألف شخص وأن هذا العدد قابل للمضاعفة مع مزيد من الدعاية والإعلان كما هو الحال في المهرجان الحالي.
 
وجدير بالذكر أن باكستان تتعاون مع منظمات بوذية بعينها منتشرة في العالم لتقديم الدعوات لمهرجان كاندارا علاوة على التعاون مع منظمة السياحة الآسيوية في نفس الإطار.
 
ومن المهم القول إن باكستان نفسها تضم عددا من البوذيين بين سكانها ولكن نسبتهم ضئيلة جدا، ومع ذلك فإن التاريخ الباكستاني في عهد حكومة الجنرال ضياء الحق شهد وصول أول وزير بوذي لمنصب مهم في الدولة.
 
وتجني باكستان عوائد مالية كبيرة من عشرات المتاحف التاريخية المنتشرة فيها ومعظمها في إقليم الحدود الشمالي الغربي والقائم معظمها على مقتنيات لتماثيل بوذا ومساكن البوذيين الذين سكنوا المنطقة قبيل 2500 عام.
ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة