جنوب أفريقيا تبحث أزمة الأجور مع النقابات   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)
مظاهرات العمال الغاضبين بجنوب أفريقيا كانت الأكبر منذ عشر سنوات (الفرنسية)
عقد ممثلون عن حكومة جنوب أفريقيا والنقابات العمالية محادثات اليوم للتوصل إلى حل بشأن الأجور, بعد إضراب هو الأكبر منذ عام 1994 نفذه الخميس أكثر من 700 ألف عامل.
 
وقد هددت ثماني نقابات عمالية بتنفيذ إضراب مماثل الأسبوع المقبل ما لم تذعن الحكومة لمطالبها القاضية برفع الأجور بنسبة 7% على مدى ثلاث سنوات لا تشمل الزيادة على التضخم رافضة النسبة التي قدرتها الحكومة وهي 6%.
 
وتمثل هذه النقابات نحو مليون موظف وعاملين في الصحة وحراس سجون وعناصر من الشرطة وبقية العاملين في القطاع العام في البلاد.
 
وقال المدير العام لرابطة موظفي القطاع العام أنطون لورينز إن الحكومة والاتحادات قررتا تشكيل مجموعة عمل لمناقشة سبل حل هذه الأزمة.
 
وقدرت النقابات عدد المشاركين في الإضراب منذ الانتخابات الديمقراطية التي جرت في 1994 بأكثر من 700 ألف موظف, نصفهم تقريبا من المعلمين. ويبلغ متوسط الرواتب للمعلمين والشرطيين, بحسب النقابات, حوالي 5000 راند (762 دولارا) شهريا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة