العراق يدرس بدائل لتوفير السيولة المالية   
الجمعة 1425/1/6 هـ - الموافق 27/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز اليوم الجمعة أن مجلس الحكم في العراق الذي عينته الولايات المتحدة يدرس الحصول على 1.4 مليار دولار نقدا مقابل مبيعات نفط آجلة.

ومن شأن هذه الخطة التي عرضها كونسورتيوم تقوده بنوك أميركية إضافة هذا المبلغ إلى 14 مليار دولار هي الإيرادات المتوقعة لمبيعات النفط في عام 2004.

وكان مصرفيون عرضوا الخطة في اجتماع اللجنة المالية التابعة لمجلس الحكم يوم الاثنين الماضي.

وأوضحت الصحيفة أن المصرفيين يمثلون كونسورتيوم يضم هيئة الاستثمارات الخارجية الخاصة التابعة للحكومة الأميركية ومجموعة سيتي كورب وبي.إن.بي باريبا وكريدي سويس فرست بوسطن.

وأشارت الصحيفة إلى اقتراح من عدة خطط يجري بحثها يتضمن توصية هيئة الاستثمارات الخارجية والجهات المفوض إليها إعداد الترتيبات اللازمة لإنجاز الموضوع بوضع العراق برنامج تمويل رئيسي تدعمه صادرات نفط آجلة لتغطية احتياجاته الفورية.

وأوضحت الفاينانشال تايمز حرص الولايات المتحدة على أن لا تبدو وكأنها تضغط من أجل تنفيذ خطط مبيعات نفط آجلة طالما مازالت تسيطر على البلاد خوفا من أن تبدو وكأنها ترهن المورد الرئيسي للعراق. وتشكل احتياطيات العراق من النفط ثاني أكبر احتياطيات في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة