بنك أوف أميركا يشتري كنتري وايد بأربعة مليارات دولار   
السبت 1429/1/5 هـ - الموافق 12/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:46 (مكة المكرمة)، 10:46 (غرينتش)

 الصفقة تعيد الحياة لكنتري وايد بعد مواجهتة خسائر جراء أزمة الرهن العقاري (الفرنسية)

أعلن بنك أوف أميركا موافقته على صفقة بقيمة أربعة مليارات دولار لشراء بنك كنتري وايد أكبر ممول للرهن العقاري في الولايات المتحدة، في خطوة من شأنها تفادي حدوث واحدة من أكبر حالة الانهيار في البلاد جراء أزمة الإسكان.

وتضمنت الصفقة حصول حملة أسهم كنتري وايد على 0.1822 من سهم بنك أوف أميركا مقابل كل سهم من أسهمهم في حين قدرت قيمة كنتري وايد في هذه الصفقة بسعر 7.16 دولارات للسهم بتراجع نسبته 7.6% عن إغلاق الخميس.

وتراجع سهم كنتري وايد أمس 1.15 دولارا أي بنسبة 14.8% مسجلا 6.60 دولارات في التعاملات الإلكترونية، عقب ارتفاعه ما يتجاوز نسبة 51% الخميس جراء توقع الصفقة، وهبط سهم بنك أوف أميركا 1.19 دولارا، أي بنسبة 3% ليصل إلى 38.11 دولارا.

وتعتبر هذه الصفقة عملية استحواذ كبرى جديدة لرئيس بنك أوف أميركا كنيث لويس، الذي أنفق ما يفوق مائة مليار دولار في السنوات الأربع الماضية على شركات فليت بوسطن المالية، وإم بي إن أي لإصدار بطاقات الائتمان، ولاسال بنك، وصندوق يو إس ترست لإدارة الثروات.

وتعتبر الصفقة بمثابة شريان حياة جديد لكنتري وايد الذي واجه أضرارا كبيرة بعد خسائره الناجمة عن أزمة الرهن العقاري الأميركية، وقروض معدومة وسلسلة من الدعاوى القضائية وتحقيقات رقابية في أساليب الإقراض، ومنح تعويض للرئيس التنفيذي أنجلو موزيلو الذي خدم في الشركة لفترة طويلة.

"
الصفقة عملية استحواذ كبرى أخرى لكنيث لويس رئيس بنك أوف أميركا الذي أنفق ما يفوق مائة مليار دولار في أربع سنوات على شركات مختلفة
"
دعوة للتبرع
ودعا بارني فرانك رئيس لجنة الخدمات المالية في الكونغرس موزيلو للتبرع بمبلغ من الـ150 مليون دولار التي حصل عليها في الفترة الأخيرة، لجمعيات غير ربحية تسعى للمساهمة في تخفيف آثار أزمة الرهون العقارية على المقترضين.

وتنتقل المخاطر التي يواجهها كنتري وايد إلى إدارة بنك أوف أميركا ثاني أكبر بنك في الولايات المتحدة في إطار الصفقة.

وتحدث لويس عن علم بنك أوف أميركا بهذه المخاطر وما يواجهه قطاع الرهون العقاري من مشكلات.

وتعطي هذه الصفقة المزيد من الثقة في صناعة الرهن العقاري الأميركية التي طالت تداعياتها أسواقا أوروبية وعالمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة