الكويت: أوبك ستخفض الإنتاج في حال هبطت الأسعار   
الخميس 1422/1/12 هـ - الموافق 5/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عادل الصبيح
نسبت تقارير صحفية محلية إلى وزير النفط الكويتي عادل الصبيح قوله إنه يتوقع خفضا آخر في إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إذا ما واصلت أسعار النفط الهبوط.

ولم يحدد الوزير الذي كان يتحدث لصحيفة الرأي العام الكويتية مقدار الخفض المتوقع أو ما إذا كان ذلك سيتم بموجب آلية المنظمة لضبط الأسعار، لكنه أكد أن خفض الإنتاج أمر متوقع إن استمرت أسعار الخام هبوطها.

تجدر الإشارة إلى أن المنظمة تطبق ألية لضبط الأسعار تخول رئيس أوبك أن يأمر بخفض الإنتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا إذا نزل سعر سلة خامات أوبك عن 22 دولارا طوال عشرة أيام عمل متوالية.

ووفقا لبيانات أوبك فقد سجلت أسعار خامات سلة المنظمة ارتفاعا يوم الثلاثاء فوصلت إلى 22.96 دولارا للبرميل علما بأن أسعارها في اليوم الذي قبله كانت 22.53 دولارا.

وفي السياق ذاته قال وزير الطاقة والمناجم الفنزويلي ألفارو سيلفا أمس الأربعاء إن الخفض الأخير في إنتاج أوبك أوقف هبوط أسعار النفط، ولكنه من السابق لأوانه القول ما إذا كانت المنظمة ستلجأ لأي تخفيضات إضافية في الإنتاج.

اجتماع أوبك الأخير (أرشيف)
يذكر أن أوبك قررت في
17 مارس/آذار الماضي خفض إنتاجها بواقع مليون برميل يوميا اعتبارا من أول أبريل/ نيسان الحالي، في خطوة هدفت إلى تعزيز الأسعار وسط مؤشرات على انخفاض الطلب في الفترة المقبلة.

بيد أن الأسعار ظلت تراوح قرب الحد الأدنى من النطاق السعري الذي حددته المنظمة بين 22 - 28 دولارا للبرميل.

وكانت نشرة ميدل إيست إيكونوميك سيرفي "ميس" قالت قبل يومين إن قرار أوبك الأخير نص على أنه إذا هبط سعر سلة أوبك دون 22 دولارا لعشرة أيام عمل متوالية فسيأمر رئيس أوبك بخفض آخر بواقع 500 ألف برميل يوميا.

وأضافت المجلة المتخصصة التي تصدر في نيقوسيا أنه إذا ظل سعر سلة أوبك دون مستوى 22 دولارا للبرميل فسيعقد وزراء نفط الدول الأعضاء اجتماعا استثنائيا على الفور لاتخاذ قرار بشأن ذلك، ولن ينتظروا حلول موعد الاجتماع الدوري المقرر في منتصف العام.

غير أن معظم أعضاء أوبك التي أقرت خفض الإنتاج مرتين هذا العام يفضلون الحفاظ على أسعار نفوطهم عند مستوى
25 دولارا للبرميل ولا يمانعون في اتخاذ كل ما من شأنه تحقيق ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة