ارتفاع إنتاج النفط بحقلين في ليبيا   
الجمعة 1436/5/9 هـ - الموافق 27/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:54 (مكة المكرمة)، 10:54 (غرينتش)

قالت شركة الخليج العربي الليبية للنفط (أجوكو) أمس إن إنتاج حقلي السرير ومسلة، في جنوب شرق البلاد، ارتفع إلى مائة ألف برميل يومياً، ويتوقع أن يصعد تدريجيا إلى 180 ألف برميل.

واستؤنف تشغيل الحقلين اللذين يغذيان ميناء الحريقة بطبرق بعد إصلاح خط أنابيب تعرض للتفجير قبل أيام، ويخضع الميناء لسيطرة قوات موالية لحكومة عبد الله الثني المنبثقة عن النواب الذين اجتمعوا بمدينة طبرق شرقي ليبيا.

وقال مصدر بقطاع النفط إن "الحريقة" -أكبر موانئ تصدير النفط بليبيا- كان يصدر عادة 120 ألف برميل يوميا، وعقب إغلاقه بسبب انفجار في خط الأنابيب هوت صادرات البلاد النفطية إلى أقل من مائتي ألف مقارنة بنحو 1.3 مليون برميل كان تصدر قبل الإطاحة بنظام معمر القذافي عام 2011.

ونتيجة للقتال بين الفصائل المتنافسة، تعطلت معظم حقول وموانئ النفط الليبية، وزاد ظهور مسلحين ينسبون أنفسهم لتنظيم الدولة من تعقيد الخطط الرامية إلى استئناف إنتاج النفط، وتوقفت صادرات ليبيا بشكل شبه كلي، وبقي نشاط التصدير منحصرا بميناءي الزويتينة والبريقة والإنتاج في بضعة حقول.

تهريب النفط
وفي سياق آخر، كشف تقرير لخبراء لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الدولي أمس أن السلطات الليبية غير قادرة على وقف تهريب النفط، وتحتاج إلى دعم من قوة بحرية دولية.

ونقلت وكالة رويترز، عن التقرير الأممي، أن تجارة النفط غير المشروعة تذكي الصراع المسلح الدائر في ليبيا.

وكان مجلس الأمن أذن قبل عام لأي دولة بأن تداهم أي سفينة تشتبه في أنها تحمل نفطا مصدره موانئ تخضع لسيطرة الثوار، كما سمح المجلس لحكومة الثني بأن تطلب من المجتمع الدولي إدراج الناقلات التي تحمل هذا النفط ضمن القائمة السوداء للعقوبات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة