أندية الرياضة الفرنسية تسعى لدخول بورصة باريس   
الخميس 1427/7/16 هـ - الموافق 10/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:59 (مكة المكرمة)، 12:59 (غرينتش)


سيد حمدي-باريس

تناقش الجمعية الوطنية الفرنسية قبل نهاية هذا العام مشروع قانون حكومي يسمح بدخول أندية كرة القدم لأسواق الأسهم والسندات.

ويأتي المشروع بعد محاولات فاشلة قام بها نادي ليون طوال السنوات الثلاث الماضية اصطدم خلالها برفض هيئة المال والأسهم بباريس.

وجدد ليون مؤخراً محاولاته مع الهيئة على أمل حصد الموافقة القانونية اللازمة لمزاولة هذا النشاط الذي يتوقع أن يدر عليه دخلا بعشرات الملايين من اليوروات سنويا.

أسعار اللاعبين
رفض المسؤولون الفرنسيون طلب ليون سابقا لدخول بورصة باريس (رويترز-أرشيف)
ودخلت هيئة أسواق باريس مرحلة التشاور مع الحكومة في ظل المحاولة الجديدة لأولمبك ليون التي تعود بداياتها إلى العام 2003 حين اصطدم برفض صريح من المسؤولين.

ولم يتردد النادي مع توالي انتصاراته وتدعيم صفوفه بنخبة من اللاعبين الدوليين المحليين والأجانب في مواصلة طلبه المدعم بمبررات اقتصادية.

وتعود العقبة القانونية الرئيسية إلى أن النادي بصفته مؤسسة رياضية تملك ملعبا لكرة القدم، لا يتمتع بحق التقدم بما يعرف باسم "طلب عام للادخار".

وينطبق هذا الوضع على الأندية الفرنسية باستثناء ناديي أوسير وأجاكسيو وكلاهما لا يملك ملعبا، إلا أنهما لم يدخلا أنشطة البورصة حتى الآن.

وكان ليون قد لجأ إلى الالتفاف على هذه العقبة القانونية بالتقدم بطلب للسماح له بتأسيس شركة قابضة تؤول إليها ملكية النادي، لكنه قوبل بالرفض.

"
مسؤولو ليون صعدوا حملتهم لدخول البورصة وتقدموا بشكوى إلى المفوضية الأوروبية 
"
وصعّد مسؤولو ليون حملتهم لدخول سوق الأسهم وتقدموا بشكوى للمفوضية الأوروبية في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وتضمنت شكوى النادي اتهام هيئة أسواق الأسهم في باريس بانتهاك حق تدفق رؤوس الأموال.

واستند بطل الدوري الفرنسي إلى ارتفاع أسعار اللاعبين من الفرنسيين والأجانب الذين تدور المفاوضات معهم بالملايين، في وقت يستطيع النادي دخول البورصة أسوة بالأندية البريطانية والإيطالية.

المسعى الأوروبي
واعتبر ليون الوضع الحالي معيقا لقدرته على الاستمرار في التفوق وتحقيق دخل إضافي يعينه على هذه المهمة. وقد نجح المسعى الأوروبي لليون ومارست المفوضية ضغوطا على فرنسا، ما أجبرها أخيراً على تخفيف الشروط اللازمة للالتحاق بالبورصة.

"
الحكومة الفرنسية تدرس مشروع قانون لدخول الأندية إلى البورصة بالتشاور مع هيئة أسواق باريس
"
وتدرس الحكومة الفرنسية حاليا مشروع قانون بالتشاور مع هيئة أسواق باريس من المقرر عرضه على الجمعية الوطنية قبل نهاية العام الحالي.

ويسمح المشروع الحكومي للأندية بامتلاك أسهم في البورصة، إضافة إلى فتح رؤوس أموال الأندية بشكل جزئي أمام الجمهور.

وأشار متخصصون في شؤون الأندية الفرنسية إلى أن المشروع قيد الإعداد لا يمثل نهاية المطاف للمشاكل العالقة في هذا الشأن.

وتأتي في مقدمة المشاكل المتوقعة شروط المفاوضات حول حق بث المباريات والتي تدور بين محطات التلفزة من جهة وبين رابطة الكرة الفرنسية أولاً ثم الأندية ثانياً من جهة أخرى.

ويضاف إلى ما سبق أن المعايير المعمول بها في أسواق باريس للأسهم والسندات تسمح فقط بدخول الشركات الرابحة خلال السنوات القليلة السابقة، وهو شرط يمكن أن تصطدم به العديد من الأندية الفرنسية.
______________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة