لبنان يستعد لتلقي عروض لخصخصة المحمول   
الأحد 13/8/1423 هـ - الموافق 20/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صرح مسؤول في وزارة الاتصالات السلكية واللاسلكية اللبنانية بأن لبنان سيدعو إلى تقديم عطاءات من أجل خصخصة شبكتي الهواتف المحمولة به في غضون أيام. وقال إن لبنان يأمل في زيادة قيمة قطاع الاتصالات السلكية واللاسلكية اللبناني إلى ما بين مليارين وثلاثة مليارات دولار مقابل 1.2 مليار دولار حاليا، مما سيساعد على حفز الاقتصاد.

ويعتمد لبنان على عائدات الخصخصة لمساعدته في معالجة دين عام يبلغ حجمه 29 مليار دولار ويعرقل النمو الاقتصادي وتبتلع خدمته معظم دخل الحكومة.

وفي خطوة تجاه عملية البيع ألغت الحكومة العام الماضي عقود الشركتين اللتين تديران شبكتي المحمول في لبنان، وهما سيليس -وهي أحد فروع شركة تيليكوم الفرنسية- وليبان سيل. ولكن لبنان وافق على دفع أكثر من 75 مليون دولار للشركتين لتحافظا على استمرار تشغيل شبكة المحمول حتى 31 يناير/ كانون الثاني.

ودعا لبنان مقدمي عطاءات محتملين للتأهل لمزاد يجري فيه طرح ترخيص شبكتي الهاتف المحمول للاستغلال لمدة 20 سنة مقابل مبلغ يسدد دفعة واحدة أو لمناقصة لإدارة الشبكتين واقتسام العائدات لمدة عشر سنوات. ويريد لبنان الانتهاء من عملية بيع شبكتي المحمول في العام المقبل.

وقال لبنان يوم الجمعة إنه سيبدأ خصخصة شركة جديدة للاتصالات الهاتفية الثابتة، وهي شركة اتصالات لبنان عام 2003 وتوقع بيع 40% من أسهمها في الربع الأخير من العام المقبل.

وأقر البرلمان اللبناني قانونا في يوليو/تموز لإنشاء شركة جديدة لتشغيل قطاع الاتصالات تحت اسم اتصالات لبنان وذلك من أصول شركة أوجيرو كخطوة على طريق دعوة مستثمر إستراتيجي للشركة وبدء طرح أسهمها للبيع في نهاية المطاف.

وستدير شركة اتصالات لبنان شبكة الخطوط الهاتفية الثابتة وستتولى في نهاية المطاف تشغيل شبكة ثالثة للهواتف المحمولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة