إستونيا تدخل منطقة اليورو   
الأربعاء 1431/5/28 هـ - الموافق 12/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:16 (مكة المكرمة)، 14:16 (غرينتش)
إستونيا ستصبح العضو السابع عشر في منطقة اليورو بحلول 2011 (الأوروبية)

وافقت المفوضية الأوروبية الأربعاء على انضمام إستونيا إلى منطقة اليورو اعتبارا من مطلع العام المقبل في حين بدأت إجراءات تأديبية لدول أخرى لتجاوز عجز ميزانياتها المستوى المسموح به داخل الاتحاد.
 
وبإعلان المفوضية ستصبح إستونيا العضو السابع عشر في المنطقة, واعتبرت المفوضية أن إستونيا سيطرت على مشكلات التضخم والديون كما أنها تفي بمعايير الانضمام للمجموعة.

وقال أولي رين مفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية بالاتحاد الأوروبي في بيان إن إستونيا مستعدة لتبني اليورو في الأول من يناير/كانون الثاني من العام القادم.
 
وانضمت إستونيا -الجمهورية السوفياتية السابقة التي يبلغ عدد سكانها 1.4 مليون نسمة- إلى الاتحاد الأوروبي عام 2004 وعليها انتظار الموافقة النهائية لوزراء مالية الاتحاد.

وقالت المفوضية الأوروبية إن الدول الأخرى المرشحة للانضمام إلى المنطقة مثل بلغاريا وجمهورية التشيك ولاتفيا وليتوانيا والمجر وبولندا ورومانيا والسويد غير جاهزة, لأنها تعاني من معدلات تضخم مرتفعة للغاية أو من عجز كبير في الميزانية.
 
إجراءات تأديب
من جهة أخرى بدأت المفوضية إجراءات تأديبية لبلغاريا وقبرص والدانمارك وفنلندا لتجاوز عجز ميزانياتها المستوى المسموح به داخل الاتحاد وهو 3% من الناتج المحلي الإجمالي.

ومن الممكن أن يسفر هذا الإجراء الذي يطلق عليه إجراء تجاوز عجز الميزانية، عن فرض غرامات على هذه الدول الأعضاء في منطقة اليورو التي تجاهلت مرارا دعوات من جانب وزراء مالية الاتحاد لخفض العجز إلى ما دون المستوى المسموح به.

وسيزيد بذلك عدد الدول التي تواجه إجراء تجاوز العجز إلى 24 دولة من دول الاتحاد الـ27, ولم تنج من هذا الإجراء سوى إستونيا والسويد ولوكسمبورغ.
 
وقالت المفوضية إن بلغاريا شهدت عجزا بنسبة 3.9% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2009, وبلغ العجز في قبرص 6.1%, كما وصل العجز في الدانمارك إلى2.9%, ومن المتوقع أن يرتفع إلى 5.4% في 2010.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة