صندوق النقد يمنح الأرجنتين ثمانية مليارات دولار   
الأربعاء 1422/6/2 هـ - الموافق 22/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أوصى هورست كويلر العضو المنتدب بصندوق النقد الدولي بمنح الأرجنتين مساعدة إضافية قدرها ثمانية مليارات دولار وذلك بعد عدة أيام من المحادثات المكثفة، في خطوة يؤمل أن تهدئ المخاوف من تخلفها عن سداد ديونها المستحقة.

وقال كويلر إن الأرجنتين ستحصل على خمسة مليارات دولار مباشرة بعد موافقة صندوق النقد والباقي بعد أن تحقق تقدما في المحادثات الخاصة بديونها.

وقال وزير الاقتصاد الأرجنتيني دومينغو كافالو إن الحكومة ستصدر اليوم الأربعاء التفاصيل الرئيسية لبرنامج الصندوق لمنح مساعدة لثالث أكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية.

وترقب المستثمرون الأنباء الخاصة بتقديم مزيد من الدعم المالي للأرجنتين إذ يرون أنه ضروري للمساعدة في استعادة الثقة في الاقتصاد الذي يعاني من الركود منذ ثلاثة أعوام.

وأثارت الأرجنتين حالة من القلق في الأسواق العالمية خشية عجزها عن سداد الالتزامات المستحقة على ديونها البالغة 128 مليار دولار. وقال كافالو للصحفيين "تتعاون الأرجنتين وصندوق النقد والمنظمات الدولية الأخرى ومجموعة السبع لإيجاد وسيلة لخفض تكلفة مديونيتنا".

وسيقدم الصندوق المليارات الثمانية إضافة إلى خط ائتمان مشروط بقيمة 14 مليار دولار.

ومن المتوقع أن يتخذ مجلس إدارة الصندوق قرارا بشأن توصيات كويلر في بداية سبتمبر/ أيلول المقبل إلا أنه من غير المرجح أن يكون كويلر قدم التوصيات دون أن يكون على ثقة من موافقة المجلس عليها.

وكانت إجراءات التقشف المالي الصارمة التي أقرها الكونغرس الأرجنتيني الشهر الماضي لإنهاء عجز الميزانية قد أثارت جدلا بين المواطنين إلا أن الأسواق أشادت بها.

وتوقع خايمي فالديفيا خبير الديون في الأسواق الناشئة بمؤسسة مورغان ستانلي ارتفاع الأسعار في بورصات الأرجنتين. وقال "الحصول على خمسة مليارات دولار على الفور أمر إيجابي بكل تأكيد. سترتفع السندات الأسبوع القادم أو نحو ذلك ولكننا نحتاج لمزيد من الإيضاحات".

وقال مارتن ريدرادو الاقتصادي في مؤسسة فونداسيون كابيتال الاقتصادية المستقلة إن التعهد بتقديم ثمانية مليارات دولار إضافة إلى السياسات القائمة كاف لتعزيز النظام المالي الضعيف الذي شهد تراجعا بطيئا لكنه مطرد في الودائع المصرفية مع سحب الأرجنتينيين لمدخراتهم خوفا من عدم استردادها أو خفض قيمة العملة.

وقال محللون إن بيان صندوق النقد دلالة طيبة غير أن الجزء الصعب لم ينته بعد. وقال ديدرادو "من الواضح أن الأرجنتين يجب أن تفي بتعهداتها.. فإعلان الصندوق لن يحل مشاكل الأرجنتين وإنما سيهدئ حالة القلق التي تملكتنا الأيام القليلة الماضية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة