الهند تطلق بورصة للألماس   
الأحد 1431/11/9 هـ - الموافق 17/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:33 (مكة المكرمة)، 11:33 (غرينتش)
مجمع بورصة الألماس في مومباي (الفرنسية)

خطت الهند خطوة كبيرة لتصبح أكبر مركز عالمي لتجارة الألماس بإطلاقها اليوم الأحد بورصة للتداول في هذا المعدن النفيس.
 
وتوصف بورصة بهارات -ومقرها مدينة مومباي- بأنها أكبر مركز في العالم للتداول في الألماس المصقول، ويأتي إطلاقها بعد أكثر من عشرين عاما منذ عُرضت فكرة إنشائها لأول مرة.
 
ويقع مقر بورصة الألماس الهندية في مجمع ضخم بكلفة 240 مليون دولار, ويمتد على مساحة 287 ألف متر مربع, ويضم مكاتب شركات متخصصة في هذه التجارة إضافة إلى مكتب للجمارك ومصارف.
 
وقال مدير البورصة أنوب مهتا إن إطلاقها سيجعل من مومباي أكبر مركز للألماس في العالم.
 
وأبلغ مهتا صحفيين الأسبوع الماضي بأن المتعاملين الذين يبلغ عددهم 900 إلى جانب أعضاء مؤقتين، سينتقلون إلى مبنى بورصة بهارات في ديسمبر/كانون الأول القادم.
 
ومن الآن فصاعدا, لن يضطر المصدرون إلى الذهاب إلى إدارة الجمارك لأخذ الموافقات الضرورية، إذ ستتم كل عمليات التصدير عبر البورصة التي سيخزن فيها أيضا الألماس المعد للتصدير.
 
يشار إلى أن الهند تحتل المرتبة الأولى على لائحة مصدري الألماس المصقول في العالم, وقهرت صعوبات متعلقة بتجارة الحجارة الكريمة كي تنافس مراكز عالمية مثل أنتوارب البلجيكية وتل أبيب.
 
ويتوقع أن تنمو صناعة الألماس في الهند بنسبة تصل إلى 15% سنويا خلال الأعوام الخمسة المقبلة وفقا لمسؤولين هنود.
 
وباتت الصين منافسا قويا للهند في هذه الصناعة، حيث تحصل على خامات الماس من دول أفريقية مثل زيمبابوي والكونغو الديمقراطية وأنغولا.
 
وتعد الولايات المتحدة أكبر مستهلك للألماس في العالم بنسبة 40% مقارنة بنحو 7% للهند و4% للصين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة