جاكرتا تخفض الأسعار تحت ضغط الاحتجاجات   
الاثنين 1423/11/18 هـ - الموافق 20/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال أمن يغطون وجوههم بعد استخدام المتظاهرين غازا في احتجاجات رفع الأسعار بجاكرتا

أعلن وزير الطاقة الإندونيسي بورنومو يوسجيانتورو أن الحكومة التي تواجه احتجاجات واسعة النطاق على ارتفاع أسعار الخدمات الرئيسية ستخفض الأسعار المحلية لمنتجات الوقود والكهرباء.
وبينما سيقابل مثل هذا الإجراء بالترحيب في أوساط المواطنين وقد يضع حدا للاحتجاجات، سيكون بالتأكيد قضية مركزية في اجتماع المانحين المقرر غدا في بالي لبحث تقديم مساعدات مالية لإندونيسيا.

ولم يحدد الوزير مقدار الخفض في الأسعار، لكنه قال إنه سيتم خفض أسعار جميع المنتجات النفطية في اجتماع الحكومة المقرر اليوم. وقال بورنومو "اليوم ستناقش الحكومة في اجتماع لمجلس الوزراء خفض أسعار منتجات النفط.. كل أسعار منتجات النفط ستخفض".

في غضون ذلك واصل المحتجون التعبير عن غضبهم من زيادة الأسعار التي أعلنتها الحكومة في وقت سابق ودخل جزء منها حيز التطبيق مطلع هذا العام. واحتشد بضع مئات منهم خارج القصر الرئاسي مطالبين بتغيير هذه السياسة.

اجتماع المانحين
ويعتبر المانحون بمن فيهم البنك الدولي رفع الأسعار وإلغاء دعم الحكومة للسلع ركنا رئيسيا في برنامج الإصلاحات التي تعهدت جاكرتا بتنفيذها شرطا للحصول على معونة بقيمة 2.8 مليار دولار. وتوقع دبلوماسيون واقتصاديون في وقت سابق أن تظفر إندونيسيا بالمعونة التي تحتاجها لسد العجز المتوقع في ميزانية هذا العام.

ويتزامن الإعلان عن نية الحكومة خفض الأسعار مع زيارة مسؤولين بصندوق النقد الدولي إلى جاكرتا بهدف تقييم التقدم الذي تحقق في تنفيذ برنامج الإصلاح. ويكن المواطنون للصندوق مشاعر الغضب لأنه كان القوة الدافعة وراء تقليص دعم الحكومة للسلع الأساسية منذ مطلع العقد الأخير من القرن الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة