هيغ: منطقة اليورو مبنى يحترق   
الخميس 1432/11/3 هـ - الموافق 29/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:51 (مكة المكرمة)، 18:51 (غرينتش)

هيغ: اليورو سوف يصبح "لحظة تاريخية للحماقة الجماعية" (رويترز)

شبه وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ منطقة اليورو "بمبنى يحترق دون أبواب خروج"، معتبرا أنه سيتعين على الألمان أن يقدموا دعما ماليا للدول الأعضاء الأضعف مثل اليونان "طيلة حياتهم"، وتأتي التصريحات في وقت تعيش فيه أوروبا أزمة خانقة جراء الديون السيادية تعد الأسوأ منذ عقود.  

وأدلى هيغ -الذي ينتمي لحزب المحافظين البريطاني ويعرف عنه التشكيك في جدوى اليورو- بتصريحاته اللاذعة في مقابلة صحفية مع مجلة "سبيكتاتور" المحافظة. وأضاف بأن اليورو سوف يصبح "لحظة تاريخية للحماقة الجماعية".

وتعد هذه التصريحات تأكيدا لوجهة نظر أعرب عنها هيغ في عام 1998 عندما كان زعيما للحزب المحافظ المعارض حينها، الذي شن حملة تطالب بريطانيا بالحفاظ على عملتها وعدم الدخول في منطقة اليورو. وبريطانيا عضو في الاتحاد الأوروبي وترفض الانضمام لمنطقة اليورو.

وشرح هيغ "وصفت اليورو بمبنى محترق بدون مخارج، وهذا هو ما ثبت الآن" حيث تعيش منطقة اليورو أزمة خانقة جراء الديون السيادية التي يعانيها عدد من دولها، ولم يتمكن الساسة منذ تفجر الأزمة من وضع حلول عملية لها بل تتفاقم الأزمة يوما بعد يوم.

وعن السيناريو المستقبلي لأزمة الديون الأوروبية، رجح هيغ أنه يتعين على اليونانيين والإيطاليين والبرتغاليين القبول بتغيرات كبيرة في بلدانهم استجابة لشروط في سبيل الحصول على مساعدات.

وأضاف أنه سيتعين على الألمان القبول بأنهم سيدعمون تلك الدول فترة طويلة وربما طيلة حياتهم، على اعتبار أن ألمانيا صاحبة أكبر اقتصاد في منطقة اليورو.

تجدر الإشارة إلى أن هيغ يعتبر من المنتقدين للاتحاد الأوروبي وللحضور البريطاني في مؤسساته، ويرى أن حجم ذلك الحضور لا ينسجم مع موقع بريطانيا، فسكانها يمثلون 12% من سكان أوروبا إلا أن نسبة التمثيل بالمستويات الحساسة في المفوضية الأوروبية لا تتجاوز 1.8%.

وفي إطار السعي لمواجهة أزمة الديون، وافق البرلمان الألماني (البوندستاغ) اليوم بالأغلبية على توسيع صندوق الاستقرار المالي في منطقة اليورو.

وتتضمن الخطة زيادة الميزانية البالغة حالياً440 مليار يورو (600 مليار دولار) بحيث يصل سقف المشاركة الألمانية فيها إلى 211 مليار يورو (287 مليار دولار).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة