أساطيل الصيد الأجنبية تضر بالاقتصادات الفقيرة   
السبت 3/1/1423 هـ - الموافق 16/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذرت وكالة البيئة التابعة للأمم المتحدة الدول الفقيرة من فتح مياهها دون سيطرة أمام أساطيل صيد الأسماك التي تحصل على دعم حكومي من أوروبا وآسيا، وقالت إن ذلك قد يعود عليها بكارثة اقتصادية.

وأشادت الوكالة بدمج قضايا الأسماك في المفاوضات الجديدة لمنظمة التجارة العالمية باعتباره فرصة ذهبية للتوفيق بين التجارة الحرة وتخفيف حدة الفقر وحماية البيئة.

وقال كلاوس توفر المدير التنفيذي للوكالة أمس الجمعة أمام اجتماع في جنيف عن التجارة وصيد الأسماك إن صيد الأسماك يمثل بالنسبة لكثير من الدول النامية فرصة حقيقية للتنمية الاقتصادية.

غير أنه أوصى بضرورة اتخاذ إجراءات وقائية لتفادي المشاكل التي واجهتها دول كالأرجنتين والسنغال وموريتانيا والتي سمحت بدخول أساطيل أجنبية مياهها الإقليمية من دول الاتحاد الأوروبي واليابان وكوريا الجنوبية والصين.

وقالت الوكالة "في موريتانيا أدت العمليات الضخمة لصيد الأسماك إلى انخفاض كبير في عددها كما أضر بالصيادين المحليين وبالبيئة البحرية". وحضر الاجتماع خبراء من وكالات الأمم المتحدة وأجهزة حماية البيئة ومنظمة التجارة العالمية ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة