دعوة الأوروبيين للعمل بجدية أكبر ولفترة أطول   
الأحد 1423/1/4 هـ - الموافق 17/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وجه قادة الاتحاد الأوروبي في ختام قمتهم الاقتصادية التي عقدت في برشلونة رسالة صريحة غير معتادة لمواطنيهم بأن عليهم العمل بقدر أكبر من الجدية ولفترات أطول وعدم الاعتماد على المساعدات الحكومية السخية في المستقبل.

ودعا قادة الدول الخمس عشرة الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في البيان الختامي للقمة إلى تغيير الأنظمة الضريبية والمزايا الاجتماعية حتى يصبح العمل أكثر جدوى، ورفع متوسط سن التقاعد، والتحرك لتشجيع مزيد من السيدات على العمل.

وقال خوسيه ماريا أزنار رئيس وزراء إسبانيا الدولة المضيفة للقمة "نريد أن يصبح العمل أكثر إيجابية من الإعانات التي تقدمها الدولة أو أي نوع آخر من الدعم".

وتشير البيانات إلى ارتفاع متوسط عمر المواطن الأوروبي وانخفاض معدلات الإنجاب بينما يحال العاملون إلى التقاعد في وقت مبكر عن ذي قبل. وتبلغ نسبة البطالة في دول الاتحاد نحو 8% وهي أعلى كثيرا منها في الولايات المتحدة.

وتعهد قادة الاتحاد الأوروبي في قمتهم التي عقدت في لشبونة قبل عامين بتوفير 20 مليون فرصة عمل جديدة بحلول عام 2010 عبر تنفيذ جملة من الإصلاحات في سوق العمل. ومنذ ذلك الحين أتيحت نحو خمسة ملايين فرصة عمل جديدة رغم أن الاقتصاديين يقولون إن معظمها نتيجة انتعاش دوري للنمو في عام 2001 وليس نتيجة أي إصلاحات.

ويرى الخبراء أن المشكلتين متصلتان، إذ إن الأعداد الكبيرة من العاطلين عن العمل تستنفد خزانة الرعاية الاجتماعية كما أن وجودهم يعني مساهمة عدد أقل من دافعي الضرائب في دفع أموال لأصحاب المعاشات في المستقبل.

وتعهد أعضاء الاتحاد الأوروبي في لشبونة بتنفيذ إصلاحات شاملة لاقتصاداتهم حتى تصبح أكثر المناطق قدرة على المنافسة في العالم خلال عشرة أعوام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة