ميدغاز تتوقع إنجاز خط الغاز الجزائري الإسباني في موعده   
الجمعة 1428/3/26 هـ - الموافق 13/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:20 (مكة المكرمة)، 1:20 (غرينتش)

قال رئيس كونسورتيوم ميدغاز إنه يتوقع استكمال أعمال البناء في خط أنابيب جديد للغاز تحت سطح البحر بين الجزائر وإسبانيا في موعده لكي يبدأ العمل فيه عام 2009.

وأضاف بيدرو ميرو في مقابلة اليوم أن الكونسرتيوم يسير ضمن النطاق الزمني والميزانية المتفق عليها.

وأوضح أن التشغيل التجريبي سيبدأ خلال الشهور الأولى القليلة من عام 2009 وستبدأ الشبكة العمل تدريجيا حتى يدخل المشروع بأكمله العمل في النصف الثاني من عام 2009.

ويمثل خط الأنابيب الذي يكلف 900 مليون يورو (1.2 مليار دولار) مشروعا مشتركا بين شركة الطاقة الجزائرية المملوكة للدولة سوناطراك وشركات إسبانية وفرنسية فازت بالصفقة في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وسيمكن الخط عند إنجازه من تزويد فرنسا بالغاز أيضا ويتوقع أن يساعد الاتحاد الأوروبي على تنويع موارده من الغاز وتقليل الاعتماد على الغاز الروسي.

ويمر خط أنابيب الغاز الإسباني الحالي القادم من الجزائر عبر المغرب تحت مياه مضيق جبل طارق.

وفازت ميدغاز التي يمكنها تزويد البرتغال وفرنسا بالغاز عبر الشبكة الإسبانية، بامتياز من الحكومة الجزائرية لنقل 16 مليار متر مكعب من الغاز سنويا لمدة لا تقل عن 30 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة