التغير المناخي يصيب صناعة السياحة الأسترالية   
السبت 19/3/1428 هـ - الموافق 7/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:26 (مكة المكرمة)، 9:26 (غرينتش)

قال مجلس الترويج السياحي في أستراليا إن تقرير الأمم المتحدة الأخير بشأن التغير المناخي أصاب العمود الفقري لصناعة السياحة في البلاد.

ودعا المتحدث باسم المجلس ماثيو هينجيرتي إلى تحرك سريع بعد صدور تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ الذي حذر من مواجهة نقص حاد في التنوع الحيوي بمنطقة الحيد البحري العظيم ومنطقة كوينزلاند الاستوائية المطيرة والحديقة الوطنية في كاكادو في أقصى الشمال بحلول العام 2020.

واعتبر هينجيرتي منطقة الحيد البحري أحد العناصر الأساسية في صناعة ترويج السياحة الأسترالية التي يصل حجمها إلى 19.5 مليار دولار أسترالي (15 مليار دولار أميركي) وتشغل بشكل مباشر نحو 50 ألف شخص.

وقال إن صناعة السياحة نفسها تشكل مصدرا ضخما للانبعاثات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري وللارتفاع في درجة حرارة الأرض.

وأشار إلى التأثير البيئي الواضح لصناعة السياحة إضافة إلى ما ينجم عن الطيران من تأثير على البيئة، وهو ما يتطلب العمل مع الحكومة لوقت طويل.

ورفضت حكومة رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد الانضمام للمبادرة.

الدولية الوحيدة التي تتعامل مع التغيرات المناخية ورفضت تقريراللجنة مؤكدة أنها لن تتراجع عن معارضتها لتوقيع بروتوكول كيوتو.

وباستثناء الولايات المتحدة فأن أستراليا هي البلد الغني الوحيد الذي لم يلتزم بتخفيض الانبعاثات الغازية المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة