تراجع كبير في مبيعات المنازل الأميركية   
الثلاثاء 1429/12/26 هـ - الموافق 23/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:53 (مكة المكرمة)، 18:53 (غرينتش)

الزيادة في المعروض في سوق المنازل سببه ارتفاع حالات الاستملاك التي تقوم بها البنوك (الأوروبية-أرشيف)


تراجعت مبيعات المنازل الأميركية القائمة بنسبة قياسية بلغت 8.6% الشهر الماضي لتصل إلى 4.49 ملايين وحدة على أساس سنوي، في حين انخفض متوسط سعر المنزل للشهر الخامس على التوالي إلى 181 ألفا و300 دولار.

 

وقالت الرابطة الوطنية للعقاريين إن متوسط سعر المنزل تراجع 13.2% على أساس سنوي، وهو أكبر انخفاض منذ بدأت الرابطة حفظ السجلات في 1968 وقد يكون الأكبر على الإطلاق منذ الكساد الكبير.

 

من ناحية أخرى انخفضت مبيعات المنازل الجديدة في الولايات المتحدة الشهر الماضي إلى أدنى مستوى لها في 18 عاما.

 

وأظهرت أرقام صادرة عن وزارة التجارة الأميركية أن مبيعات المنازل الجديدة انخفضت بنسبة 2.9% إلى 407 آلاف وحدة بالمقارنة مع الشهر الذي سبقه، كما بلغ متوسط سعر المنزل الشهر الماضي 220 ألفا و400 دولار ما يمثل انخفاضا بنسبة 11.5% عن نفس الشهر في العام الماضي، وهو الأدنى منذ الهبوط الذي وصل إلى 50.5% في عام واحد في أبريل/نيسان 1980.

 

كما أظهرت الأرقام أن عدد المنازل غير المباعة وصل إلى 374 ألفا الشهر الماضي ما يمثل انخفاضا بنسبة 7% من الشهر الذي سبقه. ويتوقع أن يستغرق بيع هذه المنازل أحد عشر شهرا ونصف الشهر بنفس وتيرة البيع في الشهر الماضي.

 

ويعتقد أن الزيادة في المعروض في سوق المنازل سببه زيادة حالات الاستملاك التي تقوم بها البنوك للمنازل التي يتخلف أصحابها عن تسديد القروض.

 

ويعتقد محللون أن هبوط سوق المنازل سيستمر في العام القادم بسبب الظروف المحيطة بالسوق. ويضيف هؤلاء أن سوق المنازل بالولايات المتحدة لن يبدأ بالتعافي قبل انخفاض الأسعار إلى مستوى ينعش الطلب.

 

وقال مستشار كبير في البيت الأبيض إن من الصعب صياغة مساعدة لأصحاب المنازل الذين يمرون بأزمة دون تقديم أموال دافعي الضرائب إلى أناس لا يحتاجونها.

 

وأضاف مدير المجلس الاقتصادي الوطني كيث هينيسي أن إدارة الرئيس جورج بوش بحثت عدة مقترحات لمساعدة أصحاب المنازل لكنها وجدت الكثير منها غير فعال في توجيه المساعدة لمستحقيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة