الصين تأمل بنمو اقتصادها 7% هذا العام   
الأربعاء 1422/12/21 هـ - الموافق 6/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حددت الصين مستوى قياسيا للعجز في ميزانيتها في إطار سعيها لتحقيق معدل نمو يبلغ 7% هذا العام مقترحة زيادة كبيرة في الإنفاق على التأمينات الاجتماعية لتحجيم احتجاجات ملايين العاطلين عن العمل في البلاد.

وقال وزير المالية شيانغ هواي شنغ وكبير مسؤولي التخطيط زينغ بيان لأعضاء البرلمان إن استمرار الإنفاق الحكومي الكبير للعام الخامس على التوالي ضروري للإبقاء على نمو الاقتصاد في ظل تباطؤ الاقتصاد العالمي.

وقال شيانغ "سنواجه صعوبات جديدة وتحديات خطيرة في إطار التنمية الاقتصادية بسبب استمرار تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي والتجارة وتعقد الأوضاع الدولية".

ونما الاقتصاد بمعدل 7.3% في عام 2001. وتحتاج الصين لإبقاء النمو عند مستوى 7% لإبقاء البطالة تحت السيطرة، ويقول المحللون إن هذا المستوى يمكن تحقيقه. وقال جاو هويكينغ الاقتصادي في مركز معلومات الدولة وهو مركز دراسات حكومي "ليس هناك مشكلة في تحقيق نمو بمعدل 7% هذا العام".

وتوقع شيانغ زيادة عجز الميزانية بنسبة 19% فبلغ نحو 310 مليار يوان (37 مليار دولار) هذا العام ووعد بإصدار آخر من السندات بقيمة 150 مليار يوان للإنفاق على البنية الأساسية وذلك بهدف الحفاظ على النمو عند المستوى المطلوب.

وتابع يقول إن الإنفاق سيزيد بأكثر من 10% ليصل إلى نحو 1.37 تريليون يوان لتمويل مساعدات القطاع الزراعي وزيادة الإنفاق على التأمينات الاجتماعية.

ويقول محللون إن عجز الميزانية لا يتجاوز نسبة 3% من إجمالي الناتج المحلي لكن المخاطر تتزايد نتيجة القروض المصرفية المتعثرة والتحول إلى نظام جديد للمعاشات أكثر تكلفة. لكنهم يقولون إنه ليس هناك خيار الآن أمام الصين سوى زيادة الإنفاق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة