إي آي جي الأميركية مهددة بالانكشاف مجددا   
الخميس 1429/12/13 هـ - الموافق 11/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:30 (مكة المكرمة)، 4:30 (غرينتش)
المجموعة الدولية الأميركية مدينة للحكومة الفدرالية بـ150 مليار دولار (الفرنسية-أرشيف)

كشفت المجموعة الدولية الأميركية للتأمين (أيه آي جي) نفسها أمام مزيد من مخاطر الإفلاس بعد إعلانها أنها تعمل على حل نحو عشرة مليارات دولار من الاستثمارات الرديئة دون أن تطلب من دافعي الضرائب دفع مزيد من الأموال.
 
وينبع هذا الكشف من استثمارات في شركات الرهن العقاري وأصول الدين ما يخلق صعوبة أكبر في قدرة الشركة -التي تعد من كبرى شركات التأمين في العالم- على سداد الحكومة الفدرالية ديون حزمة الإنقاذ المالي المترتبة عليها.
 
وكانت الحكومة أعلنت الشهر الماضي أنها ستوفر حزمة إنقاذ قيمتها 150 مليار دولار لمساعدة الشركة على الصمود في السوق، وذلك بعد شهرين من تمديد الشركة لفترة سدادها دينها المستحق للبنك الاحتياطي الاتحادي والبالغ 85 مليار دولار واقترابها من إشهار إفلاسها.
 
وأكد المتحدث باسم الشركة نيك أشوح انكشاف الشركة، بعد أن قال تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال بأن المقايضات قد تكون المؤشر الأول على أن شركة التأمين تقامر برأسمالها.
 
وقالت الشركة إن الصحيفة ذكرت معلومات خاطئة بأن المقايضات التي تصل قيمتها إلى عشرة مليارات دولار هي التزام سابق لم يعلن عنه لنظراء الشركة.
 
وأكد أشوح أن المقايضات موضوع الجدل ليست مراهنات مقايضة ولكنها "أدوات لحماية الائتمان"، تهدف للتحوط ضد الخسائر. وقال إنها "ليست ديونا نحن مدينون بها، لكنها بالتأكيد انكشاف لنا".
 
وبينما تشتري خطة الإنقاذ الحكومية المالية كل الدين الذي التزمت به الشركة للبنوك والأطراف الأخرى فإن العشرة مليارات الإضافية موضع الجدل غير مؤهلة أن تكون مشمولة بهذه الخطة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة