النشاط الصناعي العالمي يسجل أدنى مستوياته في عامين   
الخميس 1426/4/25 هـ - الموافق 2/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:19 (مكة المكرمة)، 11:19 (غرينتش)

هبط النشاط الصناعي العالمي إلى أدنى مستوياته  منذ نحو عامين في مايو/ أيار الماضي مثيرا مخاوف حول تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي واللجوء إلى خفض أسعار الفائدة الطويلة الأجل.

وأفادت نتائج استطلاعات ضمت آلاف المصانع الأوروبية انخفاض مستوى أداء هذه المصانع للشهر الثاني على التوالي بينما سجلت الشركات في الولايات المتحدة تباطؤا حادا في نموها لأقل مستوى منذ يونيو/ حزيران الماضي عام 2003.

ولكن اليابان خالفت الاتجاه العام حيث سجل مديرو المشتريات أفضل أداء في المصانع في ثمانية أشهر لانتعاش الاقتصاد المحلي.

وانخفض المؤشر العالمي لمديري المشتريات الذي يجمع مؤشرات على مستوى دول ويعده بنك "جيه بي مورغان" إلى 51.1 نقطة مقابل 51.9 نقطة في أبريل/ نيسان الماضي إلا أنه فوق مستوى 50 نقطة الذي يفرق بين النمو والانكماش.

كما انخفضت فرص العمل في القطاع الصناعي على المستوى العالمي لأول مرة منذ 18 شهرا.

وذكر مدير التنسيق الاقتصادي العالمي في البنك ديفد هنسلي أن المؤشر العالمي لمديري المشتريات أكد تعمق تباطؤ الصناعة العالمية في مايو/ أيار الماضي.

وعزا الاقتصاديون التباطؤ الصناعي إلى عوامل منها استمرار ارتفاع تكاليف الطاقة واضطراب أسعار الفائدة إلى جانب السحب من المخزونات.

وفي الوقت الذي تشكل الصناعات التحويلية أقل من ثلث الإنتاج في الاقتصاديات المتقدمة الكبرى يرى الاقتصاديون أنه قد تكون تداعيات لتباطؤ القطاع على صناع السياسات النقدية في الولايات المتحدة وأوروبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة