هولندا تطلب تنفيذ إصلاحات أوروبية لضمان استمرار الرفاه   
الثلاثاء 1425/9/26 هـ - الموافق 9/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:05 (مكة المكرمة)، 20:05 (غرينتش)
جان بالكينيند (يمينا) يرحب بضيوف القمة الأوروبية (رويترز)
قال رئيس الوزراء الهولندي جان بيتر بالكينيند إن دول الاتحاد الأوروبي لن تضمن استمرار الرفاه الاجتماعي لمواطنيها في حال عدم تنفيذ إصلاحات اقتصادية صارمة.
 
ونبه بالكينيند الذي ترأس بلاده حاليا الاتحاد الأوروبي إلى المنافسة القوية من جانب الاقتصادين الصيني والهندي.
 
وجاءت تصريحات المسؤول الهولندي في الوقت الذي يختتم اليوم القادة الأوروبيون قمتهم في العاصمة البلجيكية بروكسل.
 
وتستهدف القمة الالتزام بإستراتيجية لشبونة كي تصبح الاقتصادات الأوروبية الأقوى على المنافسة عالمياً بحلول عام 2010. وتشمل الإستراتيجية إجراءَ تخفيضات ضريبية وتأخيرَ سن التقاعد وإصلاحَ نظام المعاشات والرعاية الصحية لتسهيل توظيف وتسريح العمال.
 
لكن المستشار الألماني غيرهارد شرودر انتقد بشدة الاقتراحات الداعية إلى تحديد وانتقاد دول أوروبية بعينها تتلكأ في تنفيذ إصلاحات اقتصادية مطلوبة لدفع الاتحاد الأوروبي إلى المنافسة عالميا عام 2010.
 
واعتبر شرودر أن إستراتيجية لشبونة ترسل إشارة ضارة بتركيزها على ضرورة التجمع لتنفيذها والالتزام بالموعد المحدد في هذا الصدد.
 
وحث المستشار الألماني القادة الأوروبيين على أن يكونوا واقعيين، قائلا إنه لا توجد حكومة يمكن أن تضحي بنفسها من أجل تنفيذ أهداف أوروبية لا تلقى تأييدا شعبيا.

ومن المقرر أن يعتمد القادة الأوروبيون خطة جديدة للهجرة مدة خمس سنوات للحد من الهجرة عبر المتوسط من خلال تعزيز التعاون الدولي.  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة