استمرار المنافسة الضارية بسوق السيارات الألمانية   
الخميس 1426/10/8 هـ - الموافق 10/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:07 (مكة المكرمة)، 8:07 (غرينتش)
قالت هيئة تسجيل السيارات في ألمانيا (كيه بي إيه) إن المنافسة الضارية  استمرت في سوق السيارات الألمانية خلال الشهر الماضي رغم ارتفاع أسعار الوقود.
 
وقد زادت مبيعات السيارات الجديدة في ألمانيا الشهر الماضي بنسبة 3% بالمقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي.
 
وذكرت الهيئة أن عدد السيارات الجديدة التي سجلت خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي بلغ 290 ألف سيارة ليصل إجمالي عدد السيارات الجديدة التي سجلت في ألمانيا خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الماضي إلى 2.8 مليون سيارة.
 
في الوقت نفسه نجحت شركات السيارات اليابانية والكورية في زيادة حصتها من السوق الألمانية من 14.5% إلى 15.2%.
 
وبالنسبة للسيارات الألمانية فقد احتفظت شركات السيارات الفارهة مثل "أودي" و"بي إم دبليو" بنمو قوي لمبيعاتها.
 
وزادت مبيعات "أودي" بنسبة 11% خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي، في حين زادت مبيعات "بي إم دبليو" بنسبة 7.7% كما زادت مبيعات أوبل الألمانية التابعة لمجموعة جنرال موتورز الأميركية بنسبة 5.5%.
 
في المقابل تراجع عدد السيارات المسجلة من إنتاج مرسيدس بنز الألمانية بنسبة 1.3%.
 
ونجحت هيونداي موتورز الكورية الجنوبية في زيادة مبيعاتها بنسبة 13.9% كما زادت مبيعات هوندا اليابانية بنسبة 16%.
 
في الوقت نفسه كثفت شركات السيارات الآسيوية الأخرى جهودها لزيادة حصتها من السوق الألمانية حيث ارتفعت مبيعات مازدا اليابانية بنسبة 8.5% في حين تراجعت مبيعات نيسان اليابانية بنسبة 6.8%.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة