تعويضات لمبعدي محطة فوكوشيما   
الجمعة 1432/5/12 هـ - الموافق 15/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:05 (مكة المكرمة)، 13:05 (غرينتش)


قال رئيس شركة تيبكو المشغلة لمحطة فوكوشيما دايتشي اليوم إنها ستدفع 599 مليون دولار تعويضات مؤقتة للأسر المبعدة عن المنطقة المحظورة حول المحطة النووية المتضررة جراء زلزال الشهر الماضي وما تلاه من أمواج تسونامي عاتية.

 

وسيسلم لكل أسرة من الأسرة المتضررة، وعددها 50 ألف أسرة، مبلغ 12 ألف دولار، في حين يمنح الأفراد دون أسر 9000 دولار لكل واحد، وهو مقدار ضئيل، حسب تصريحات بعض المبعدين لوكالة أسوشيتد بريس.

 

فقد نقلت الوكالة عن أم يابانية غادرت هي وأبناؤها الثلاثة منزلها في مدينة فوتابا القريبة من المحطة، أن هذه التعويضات "خطوة صغيرة ولكنها غير عادلة بالنسبة للعائلات الكثيرة الأفراد".


بعض المبعدين يرى أن مبلغ التعويض غير عادل للأسر الكثيرة العدد (الجزيرة)
تعويضات أولية
في حين صرح
وزير التجارة الياباني هيروكي وادا بأن بدء عملية تسديد التعويضات ستنطلق في الثامن والعشرين من الشهر الجاري.

 

وأشار الوزير الياباني إلى أن هذه تعويضات أولية، حيث سيعلن لاحقا عن المزيد من المتضررين، وكانت تعيش نحو 48 ألف أسرة في دائرة قطرها 30 كلم عن محطة فوكوشيما، ولديها الأهلية للحصول على التعويض، ويتوقع أن يكشف رئيس الشركة في وقت لاحق اليوم عن المخطط التفصيلي لهذه التعويضات.

   

شبح الإفلاس
من جانب آخر، ذكرت صحيفة نيكاي اليابانية أن الحكومة ربما تضع صندوق تأمين تابعا لها لضخ أموال لفائدة شركة تيبكو، وتسهيل دفعها التعويضات للمبعدين عن دائرة الخطر الإشعاعي، وأوضحت الصحيفة أن الحكومة تحاول تجنيب تيبكو الإفلاس من خلال تحملها للفاتورة الضخمة للتعويضات التي ستواجهها الشركة.

 

وتقدر شركة الخدمات المالية جي بي مورغان أن تتحمل الشركة اليابانية قرابة 24 مليار دولار كخسارة في السنة المالية الحالية، في حين قال بنك أوف أميركا ميري لانش إن الفاتورة قد تناهز 130 مليار دولار إن زادت الأزمة النووية سوءا.

 

"
الحكومة اليابانية ترصد مستويات عالية من الإشعاع في الخضروات والأسماك الموجودة قرب المحطة النووية المتضررة
"
الخطر الإشعاعي
وعلى صعيد الخطر الإشعاعي، قالت تيبكو إن مستويات اليود المشع والسيزيوم في المياه الجوفية ارتفعت في محطة فوكوشيما، في مؤشر على تسرب من مباني توربينات مفاعلات نووية قريبة.

 

وجاءت هذه التطورات في الوقت تسعى فيه المحطة لنقل قدر كبير من المياه المشعة إلى وعاء تخزين قريب. ورصدت الحكومة اليابانية مستويات عالية من الإشعاع في الخضروات المزروعة قرب المحطة، وأيضا في الأسماك التي تعيش في مياه قريبة من هذه المحطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة