تويوتا تؤجل استثماراتها وتخفض مكافآت المسؤولين   
الأحد 1429/12/16 هـ - الموافق 14/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:34 (مكة المكرمة)، 13:34 (غرينتش)

تويوتا تتوقع انخفاض أرباحها بمقدار 1.1 مليار دولار بالنصف الثاني من 2008 (الفرنسية-أرشيف) 

تعتزم تويوتا -وهي ثانية كبريات شركات صناعة السيارات في العالم- تأجيل استثمارات رأسمالية وخفض مكافآت للمسؤولين على مستوى العالم بسبب انخفاض مبيعات السيارات وارتفاع سعر صرف العملة اليابانية.

 

وذكرت صحيفة نيكي الاقتصادية أن هذه الخطوة تأتي وسط توقعات بانخفاض أرباح الشركة بمقدار 1.1 مليار دولار في النصف الثاني من العام الحالي وهي الخسارة التشغيلية الأولى منذ إدخال الشركة لمعايير أميركية لقياس الحسابات عام 1999.

 

كما أشارت الصحيفة إلى اعتزام تويوتا تجميد خطتها لزيادة إنتاج أحد مصانعها في الصين بنسبة 50% في 2009 ليصل إلى 150 ألف وحدة.

 

وكانت الشركة قد علقت خططا لزيادة طاقتها الإنتاجية في البرازيل والهند وفي مدينة تاكاوكا اليابانية. وتعتزم أيضا تأجيل افتتاح مصنع قيد الإنشاء في ولاية ميسيسبي الأميركية حتى عام 2011 أو بعد ذلك.

 

وأشارت نيكي إلى أن هذه التطورات قد تلحق الضرر بالشركات الأخرى التي تزود تويوتا بأجزاء السيارات وتنتج المواد اللازمة للصناعة, وقد تحذو شركات أخرى حذو تويوتا وتقوم بتخفيض الاستثمارات الرأسمالية في الصناعة.

 

وفي الصين تعتزم شركة فولكس فاغن الألمانية وقفا جزئيا لخطوط إنتاج في مصنعين بسبب ما قالت إنه عمليات صيانة.

 

وقال التلفزيون الصيني الرسمي الأحد إن قرار الشركة يأتي وسط انخفاض مبيعات السيارات في الصين التي هي ثانية أكبر سوق للسيارات في العالم بعد الولايات المتحدة.

 

وكانت فولكس قد باعت نحو 910 آلاف وحدة في الصين العام الماضي.

 

وأعلنت فولكس -وهي أكبر شركة أوروبية لإنتاج السيارات- يوم الجمعة الماضي عن انخفاض مبيعاتها في العالم الشهر الماضي بنسبة 16.5%.

 

واعتمد العديد من شركات الصناعة بالعالم في تقديرات النمو على نمو الصناعة في سوق الصين.

 

وانخفضت مبيعات السيارات في الصين الشهر الماضي بنسبة 16% بالمقارنة مع نمو بلغ 18.5% في نفس الشهر من العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة