بريطانيا تدعو الاتحاد الأوروبي لإصلاح الاقتصاد   
الخميس 1424/8/21 هـ - الموافق 16/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعا وزير المالية البريطاني جوردون براون الاتحاد الأوروبي إلى إصلاح اقتصاده وتبني العولمة بعد أن يستكمل دستوره الذي سيناقشه زعماء الاتحاد اليوم الخميس.

وأكد في مقال صحفي أن فكرة وضع سياسة ضريبية عامة للاتحاد بأسره غير مقبولة، موضحا أن السياسة المالية يجب أن تظل في يد الحكومات الوطنية حيث يكون الساسة مسؤولين أمام ناخبيهم ويتمتعون بشرعية شعبية.

وأشار براون في مقال رأي بصحيفة وول ستريت جورنال يوروب في عددها الصادر اليوم إلى أن الهوية السياسية والثقافية ظلت راسخة بالدول الأوروبية ولا يعتبر سوى واحد من كل عشرة مواطنين نفسه أوروبيا.

وحدد الوزير البريطاني خطة من خمس نقاط لخفض البطالة ودعم النمو وزيادة القدرة على المنافسة في السوق العالمية.

وتضمنت النقاط أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي استبعاد توحيد السياسات الضريبية لكون التنافس الضريبي بين الأعضاء هو الأساس لتكامل أوروبا مع بقية العالم فضلا عن تمتعها بتأييد شعبي.

كما بينت الخطة أن على الاتحاد رفض وضع سياسة مالية اتحادية، حيث طالب براون بسياسات نقدية تتطلع إلى المستقبل وقواعد مالية طويلة الأجل تأخذ في الاعتبار الدورات الاقتصادية واستقرار الدين واحتياجات الاستثمار.

وعبر براون عن اعتقاده بضرورة اتفاق الاتحاد على سياسة تنافسية منفتحة وإزالة العوائق التجارية التي تمنع الشركات من عبور الحدود، إلى جانب سرعة تكامل أسواق رأس المال وتحرير أكبر لقطاعات الطاقة وأسواق المرافق والخدمات ومعالجة مسألة الحماية الزراعية.

وطالب الوزير البريطاني بتبني سياسة مرنة في سوق العمل وطرح حوافز جديدة لتشجيع الناس على العمل.

وشدد على ضرورة رفض الحماية ودفع محادثات منظمة التجارة العالمية قدما بالتعاون مع الولايات المتحدة في شراكة اقتصادية قوية عبر الأطلسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة