خُمس أسهم سوق باريس لأصحاب المعاشات الأنجلو ساكسون   
الأحد 18/2/1427 هـ - الموافق 19/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:17 (مكة المكرمة)، 11:17 (غرينتش)
رئيس الحكومة دومينيك دو فيلبان يؤكد الوطنية الاقتصادية (رويترز)
سيد حمدي ـ باريس
من المتوقع أن تقوم الشركات الأربعون الكبرى في سوق الأسهم الفرنسية بتوزيع أرباح على المساهمين تبلغ 30 مليار يورو عن عام 2005. وتتضمن هذه الأرباح زيادة نسبتها 30% بالمقارنة مع 2004.
 
وأوضح تقرير صادر عن مؤسسة "في بي فينانس" أن قائمة المستفيدين تشمل المساهمين من موظفي الشركات التي تشكل في مجموعها المؤشر كاك 40، وصغار المساهمين الفرنسيين، والمستثمرين الأجانب.
 
كما أفاد التقرير بأن الأجانب يستحوذون على 40% من أسهم السوق الباريسية.
 
ولفت التقرير إلى أن أصحاب المعاشات من الدول الأنجلو ساكسون (بريطانيا والولايات المتحدة بصفة أساسية) يمتلكون بمفردهم 20% من رؤوس أموال كاك 40. وكشف التقرير أوجه التناقض القائم في هذا الشأن في ظل تأكيد رئيس الحكومة دومينيك دو فيلبان ما أسماه "الوطنية الاقتصادية".
 
كما نبه التقرير إلى أن سوق باريس للأسهم تعيش حالة من الازدهار منذ ثلاث سنوات مع تنامي مستويات الأرباح المحققة على مدى هذه العوام. ففي عام 2003 بلغت الأرباح 37 مليار يورو وازدادت إلى 50 مليار دولار في عام 2004 بينما بلغت 84.5 مليار دولار في العام الماضي.
 
ظواهر مصاحبة
وقد أظهر التقرير أن هناك عددا من الظواهر التي صاحبت تنامي الأرباح مثل اندماج الشركات العملاقة وانتشار الأنشطة ذات العائد المنخفض واعتدال مستوى الرواتب وطرد العمال.
 
"
سوق باريس للأسهم تعيش حالة من الازدهار منذ ثلاث سنوات مع تنامي مستويات الأرباح المحققة على مدى هذه العوام

"

وتبين من واقع حركة السوق على مدى العام الماضي، تعافيها إلى حد كبير من الظواهر السلبية التي عرفتها السوق المحلية نتيجة انخراطها الواسع في الأسواق الخارجية.
 
وفيما تأثر المستهلك الفرنسي بالارتفاع الكبير في أسعار النفط، حققت شركة توتال النفطية إحدى أكبر مكونات المؤشر كاك 40 أرباحاً ضخمة فاقت اثني عشر مليار يورو،  وساعد عليها ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية مع  الارتفاع الكبير في الطلب على النفط خاصة من جانب الصين. 
 
وانطبق الأداء الإيجابي أيضاً على بقية العناصر الأساسية في قطاع الطاقة الفرنسي وفي مقدمتها هيئة كهرباء فرنسا التي ضاعفت أرباحها خلال عام واحد فيما سجلت هيئة غاز فرنسا أرباحاً نسبتها 30%.
 
وكانت المفاجأة من نصيب شركة أرسيلور لصناعة الصلب "التي خفضت حجم الإنتاج ورفعت الأسعار محققة أرباحاً نسبتها 66% بقدار 3.8 مليارات يورو".
 
ودلل سجل أداء السوق الباريسية على أن النجاح الذي عرفته للعام الثالث على التوالي بالإضافة إلى انخفاض معدلات الفائدة المصرفية، سمحا للمصارف بمواصلة زيادة عوائدها حتى نسبة 55% التي حققها مصرف "كريدي أغريكول".
 
ومن بين أبرز ظواهر العام الماضي التقدم الذي حققته شركات التأمين التي تمكنت من تعويض ما فقدته في السابق بعد وقوع العديد من الكوارث الطبيعية. وفي هذا السياق حققت أكسا للتأمين أرباحاً مقدارها 4 مليارات يورو.
 
كذلك شملت قائمة الشركات الأربعين "فرانس تليكوم"  للاتصالات الهاتفية (5.7 مليارات يورو)، و"صانوفي ـ أفينتوس" للأدوية (6.3 مليارات يورو). 
ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت 
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة