واشنطن تشيد باتفاق التجارة الحرة مع البحرين   
الجمعة 1425/4/9 هـ - الموافق 28/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اعتبرت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش اتفاق التجارة الحرة الذي أبرمته مع البحرين بمثابة نموذج لدول أخرى تفكر في الإصلاح في الشرق الأوسط.

وأفاد الممثل التجاري الأميركي روبرت زوليك بأن الاتفاق مع البحرين مهد الطريق أمام فرص جديدة للتصدير والاستثمار لصناعات بلاده من الطائرات إلى المعدات الرياضية والسلع الزراعية والخدمات المالية.

وقال زوليك إنه تم إحراز تقدم سريع لأن زعماء البحرين تبنوا بحماس سياسة السوق الحرة والتجارة الحرة، موضحا أن الاتفاق أكثر من تجارة حرة مع بلد صديق وحليف في الخليج.

وجاء توقيع اتفاق التجارة الحرة مع البحرين بعد اتفاقات مماثلة مع إسرائيل والأردن واتفاق مع المغرب من المقرر أن يوقع يوم 11 يونيو/ حزيران المقبل، وقد يقود إلى اتفاقات مشابهة مع دول خليجية أخرى مثل قطر والكويت وربما السعودية في نهاية الأمر.

واقترح بوش اتفاق تجارة حرة إقليميا يغطي منطقة تمتد من المغرب إلى إيران بحلول عام 2013.


البحرين تقول إن الاتفاق سيجعلها بوابة تجارية لنحو 1.3 مليار نسمة
ورأى وزير التجارة البحريني عبد الله سيف أن الاتفاق سيجعل البحرين بوابة لمنطقة الخليج، مشيرا إلى أن بلاده التي يقطنها 650 ألف نسمة هي البوابة التجارية لنحو 1.3 مليار نسمة.

ويتضمن الاتفاق رفع التعريفات الجمركية عن أغلب المنتجات الزراعية غير أن البحرين ستلغي بالتدريج الرسوم الجمركية المفروضة على بعض المنتجات الزراعية الحساسة على مدى عشر سنوات.

وينتظر أن يصوت الكونغرس على الاتفاق في جلسة خاصة بعد انتخابات الرئاسة الأميركية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وتعد الولايات المتحدة بالفعل أكبر شريك تجاري للبحرين وبلغت صادراتها 509 ملايين دولار في 2003 وشملت طائرات ومعدات ومركبات ومستحضرات دوائية ولعب أطفال وألعاب كمبيوتر ومعدات رياضية ومنتجات زراعية متنوعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة