مسؤول أميركي سابق يحذر من بيع يونوكال للصين   
الخميس 1426/6/8 هـ - الموافق 14/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:02 (مكة المكرمة)، 13:02 (غرينتش)
حذر "جيمس وولسي" المدير الأسبق لوكالة المخابرات المركزية الإدارة الأميركية من السماح لشركة النفط والغاز الحكومية الصينية بشراء شركة النفط الأميريكية "يونوكال".
 
ووصف وولسي مساعي الشركة الصينية لشراء نظيرتها الأميركية بأنها تشكل تهديدا للأمن القومي الأميركي. جاء ذلك خلال جلسة استماع أجرتها لجنة تابعة لمجلس النواب الأميركي بشأن تلك المسألة.
 
وكانت مجموعة C.N.O.O.C الصينية قد عرضت شراء يونوكال بنحو 18.5 مليار دولار إلا أن مسؤولين عديدين في  الكونغرس الأميركي أثاروا مخاوف من أن تؤدي الصفقة إلى تنامي النفوذ الصيني في قطاع النفط الأميركي.
 
كما طرحت شركة شيفرون تكساكو الأميركية احتمال إحالة مشروع شراء يونوكال إلى منظمة التجارة العالمية.
 
ونقلت صحيفة فايننشال تايمز مؤخرا عن نائب رئيس مجلس إدارة شركة شيفرون قوله إن الشركة الصينية التي قدمت يوم 23 يونيو/ حزيران الماضي عرضا مضادا يفوق العرض المقدم من شيفرون بـ1.5 مليار دولار تسعى للحصول على "مورد حساس" أميركي بأموال من الحكومة الصينية، مضيفا أن العرض لا يتفق مع القواعد التجارية.
 
وكانت شركة يونوكال قد وقعت اتفاقا في أبريل/ نيسان الماضي مع شيفرون بقيمة 17 مليار دولار، وقالت بعد ذلك إن اتفاقها ما زال ساريا وإنه من غير المضمون أن تتوصل المباحثات مع الصينيين إلى اتفاق. ومن المقرر أن يصوت مساهمو يونوكال على عملية البيع يوم 10 أغسطس/ آب القادم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة