تراجع أرباح إلكترولوكس السويدية رغم نمو مبيعاتها   
الأربعاء 1428/7/3 هـ - الموافق 18/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:20 (مكة المكرمة)، 14:20 (غرينتش)
 
أعلنت شركة إلكترولوكس السويدية للأجهزة المنزلية تراجع أرباحها خلال الربع الثاني من العام الحالي رغم تحسن إجمالي حجم أعمالها.
 
وعزا مسؤولون في الشركة ذلك إلى ارتفاع تكاليف المواد الخام سيما المعادن مثل الصلب المقاوم للصدأ، وتأخر طرح بعض المنتجات الجديدة.
 
وزادت مبيعات الشركة -التي تشمل علاماتها التجارية أي.آي.جي وزانوسي وفريجيدير- بنسبة 1.8% إلى 25.78 مليار كرونة (3.87 مليارات دولار) مقابل 25.3 مليار كرونة خلال الربع الثاني من العام الماضي.
 
وتراجعت أرباح التشغيل في أوروبا إلى 299 مليون كرونة من 376 مليون كرونة، بينما ارتفعت في أميركا الشمالية إلى 422 مليون كرونة من 383 مليونا.
 
في الوقت نفسه زادت أرباح تشغيل الشركة السويدية خلال الربع الثاني من العام الحالي بنسبة 9% إلى 921 مليون كرونة، ولكن أرباحها قبل سداد الضرائب تراجعت من 783 مليون كرونة إلى 752 مليونا.
 
وحققت الشركة السويدية في السوق الأميركية أرباحاً -قبل حساب الفائدة والضرائب-  بمقدار 921 مليون كرونة (139 مليون دولار).
 
وفي بيان للشركة التي تنتج المكانس الكهربائية والغسالات والثلاجات قال رئيسها التنفيذي هانز شترابيرغ إنه سعيد بأداء فروع الشركة في أميركا الشمالية واللاتينية، على عكس نتائج قطاع الأجهزة المنزلية الرئيسي في أوروبا.
 
وأشار شترابيرغ إلى أنه يتوقع ارتفاع تكاليف الخامات خلال العام الحالي ككل بمقدار ملياري كرونة، ما يعني زيادة فاتورة الخامات بمقدار 8 مليارات كرونة منذ عام 2004.
 
وكانت إلكترولوكس التي أزاحتها ويرلبول العام الماضي عن عرش صناعة الأجهزة المنزلية في العالم، قد نقلت مصانعها من دول مثل ألمانيا والسويد إلى بولندا، ومن الولايات المتحدة إلى المكسيك بهدف خفض النفقات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة