لبنان يرحب برفع اسمه من الدول المتهمة بغسل الأموال   
السبت 1423/4/12 هـ - الموافق 22/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رفيق الحريري
رحب رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري بقرار مجموعة العمل المالي "غافي" رفع اسم بلاده من القائمة السوداء للدول المتهمة بأنها ملاذ لعمليات غسل الأموال، واعتبرها إشارة إلى الثقة الدولية بلبنان.

وقال الحريري في بيان وزع اليوم إن قرار غافي هو "إشارة ثقة دولية بلبنان لم تكن لتحصل لولا الجهود والقرارات التي اتخذها مصرف لبنان وهيئة التحقيق الخاصة بمكافحة تبييض الأموال والتعاون بين المصارف والحكومة والقضاء".

وفي تصريح للصحفيين أمس قال رئيس الوزراء اللبناني إن القرار يمثل "خطوة إضافية في عملية دمج لبنان في الاقتصاد العالمي، وأكد أن الحكومة لن تخفض سعر صرف الليرة.

وكانت غافي المكلفة مكافحة غسل الأموال ومتابعة تمويل ما يسمى بالعمليات الإرهابية، قالت أمس الجمعة إن كلا من المجر وإسرائيل ولبنان و"سان كيتس أند نيفيس" تخلو من عمليات غسل الأموال، لكنها أبقت البلدان الأربعة تحت المراقبة لبعض الوقت مع السماح لها بالتعامل العادي وغير المقيد مع النظام المالي الدولي.

وأقر البرلمان اللبناني العام الماضي قانونا لمكافحة تبييض الأموال مما جعل لبنان ملتزما بالمعايير التي وضعتها غافي لتقييم إجراءات مكافحة تبييض الأموال. وتم شطب لبنان من القائمة الدولية السوداء بعد خمسة أيام من توقيع اتفاق شراكة بين بيروت والاتحاد الأوروبي.

وتقول أوساط اقتصادية إن هذين الإجراءين قد يعززان مصداقية لبنان في جهوده الرامية إلى استيعاب دينه العام الذي يقدر بنحو 30 مليار دولار, وهو ما يمثل 180% من إجمالي الناتج الداخلي في هذا البلد.

يذكر أن غافي تنشر كل عام قائمة الدول التي لا تتعاون معها مما ينبه البنوك والمؤسسات المالية الأخرى إلى الدول والمناطق التي يجب عليها أن تأخذ حذرها عند التعامل معها. ولا يزال هناك على الأقل 15 بلدا وإقليما على القائمة السوداء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة