البرازيل ترفض أي تسوية بشأن دعم الصادرات الزراعية   
الأحد 1422/8/25 هـ - الموافق 11/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من الجلسة الافتتاحية لمؤتمر منظمة التجارة العالمية في الدوحة منذ يومين
رفضت البرازيل أي تسوية مع دول أوروبا بشأن بند في مشروع الإعلان الختامي لمؤتمر منظمة التجارة العالمية في الدوحة ينص على الإزالة التدريجية للدعم الحكومي لصادرات المنتجات الزراعية. وهدد وزير الزراعة البرازيلي بإعادة التفاوض على النص بأكمله.

وقال الوزير البرازيلي ماركوس فينيسيوس في مؤتمر صحفي إتفقنا على اقتراح "يشكل وثيقة متواضعة لكنها ستكون مقبولة إذا جعلناها أكثر حيوية". وأضاف قائلا إن "عبارة الإلغاء التدريجي ضعيفة جدا ولا يمكن شطبها أو استبدالها بعبارة أخرى أو سيكون علينا إعادة التفاوض على النص بأكمله".

ووردت فكرة إلغاء الدعم الحكومي للصادرات الزراعية الواردة في مشروع أعده مفاوض هونغ كونغ ستيوارت هاربنسون رئيس المجلس العام التنفيذي لمنظمة التجارة العالمية.

وأشار فينيسيوس إلى أن البرازيل لديها ثلاث أولويات تتعلق بموضوع الزراعة وهي إنهاء دعم الصادرات وتحسين إمكانية دخول الأسواق للمنتجات الزراعية البرازيلية وخفض الدعم الداخلي لأسعار المنتجات الزراعية الذي تؤمنه الدول الغنية.
وأوضح أن هذا الدعم الداخلي كان له أثر سلبي على الدول المصدرة لأنه أدى إلى خفض الأسعار الدولية. وقال ملخصا الموقف الحازم جدا لبلاده بشأن هذا الملف "إذا لم نتوصل إلى اتفاق بشأن الزراعة فإن المؤتمر لن ينجح".

وردا على الأوروبيين الذين يؤكدون أنهم يدافعون عن نموذج اجتماعي عبر حماية مزارعيهم, اعتبر الوزير البرازيلي أن أحد أسباب الفقر في العالم هو مليار دولار تنفقها الدول الغنية يوميا لدعم الزراعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة