غالبية البريطانيين يعارضون الانضمام لليورو   
الاثنين 10/9/1422 هـ - الموافق 26/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مختلف الفئات الورقية لليورو المقرر طرحه مطلع العام المقبل في دول الاتحاد الأوروبي الأعضاء فيه
أظهر استطلاع للرأي العام في بريطانيا اليوم أن معظم المواطنين لا يزالون يعارضون انضمام بريطانيا إلى العملة الأوروبية الموحدة اليورو، رغم تحسن موقفهم من عضوية لندن في الاتحاد الأوروبي. وقد أعقب نشر هذه النتائج ارتفاع في قيمة الجنيه الإسترليني أمام الدولار واليورو وإن بنسبة أقل.

وقال 16% فقط من البريطانيين الذي شملهم المسح الذي أجراه المركز الوطني للأبحاث الاجتماعية إنه ينبغي استبدال اليورو بالجنيه الاسترليني، وهو ما يشير إلى بقاء هذه النسبة دون تغيير عما كانت عليه قبل أربع سنوات.

أما من أيدوا بقاء الجنيه عملة وطنية وحيدة في بريطانيا فقد بلغوا نحوا من 54%، في حين قال 28% إنهم يفضلون استخدام الجنيه واليورو معا في بريطانيا. وتشير النسبة الأخيرة (28%) إلى ارتفاع بنسبة 5% عما كانت النسبة عليه عام 1997.

وكانت الأسابيع الأخيرة شهدت تصعيدا في دعوة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير للانفتاح على أوروبا. وقال يوم الجمعة الماضي إن مستقبل بريطانيا مرتبط بأوروبا بشكل لا يمكن فصمه. وجدد بلير نيته منح البريطانيين القول الفصل في الاستفتاء على الانضمام لليورو.

تجدر الإشارة إلى أن الإسترليني تعرض الأسبوع الماضي لضربة قوية إثر شائعات ذكرت أن الحكومة تنوي شن حملة لإقناع البريطانيين بالموافقة على الانضمام لليورو في استفتاء عام قبل الانتخابات القادمة أو نحو ذلك.

وفيما يتصل بعضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي فقد أظهر المسح أن موقف البريطانيين من هذه المسألة قد تحسن قليلا منذ فوز حزب العمال في الانتخابات البريطانية التي جرت عام 1997.

فقد قال نحو 50% ممن شملهم المسح إنهم يريدون الاحتفاظ بعضوية بريطانيا في الاتحاد لكنهم اشترطوا تقليص سلطاته، وذلك دون تغيير عن نسبتهم عام 1997. أما من عبروا عن رضاهم عن عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي بشكلها الحالي فقد بلغوا 23% أي بزيادة 9% عما كانت النسبة عليه قبل أربع سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة