العسكريون بتايلند يؤكدون التزامهم باقتصاد السوق   
الاثنين 1427/9/2 هـ - الموافق 25/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:13 (مكة المكرمة)، 12:13 (غرينتش)
المجلس العسكري قال إن سياسته ستكون تأمين استمرار النمو الاقتصادي (الفرنسية) 
أعلن العسكريون الذين استولوا على السلطة في تايلند أنهم يعملون على إعادة الطمأنينة إلى أسواق المال في البلاد، ومع الشركاء التجاريين بالتزام السلطة الجديدة باقتصاد السوق وحرية التجارة.
 
وأكد المجلس العسكري الجديد في تايلند أن سياسته ستكون تأمين استمرار النمو الاقتصادي والحفاظ على الاستثمارات المحلية الأجنبية.
 
وقال المجلس إنه سيعتمد ميزانية الحكومة لعام 2007 خلال العام الحالي لتأمين تمويل المشروعات المختلفة في البلاد. وكان محافظ البنك المركزي التايلندي بريدياثورن ديفاكولا قال الأربعاء الماضي إن العملة الوطنية مستقرة رغم الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد، متوقعا إمكانية نمو اقتصاد بلاده بنسبة 4.5% العام الحالي.
 
في الوقت نفسه قرر المجلس تشكيل لجنة جديدة بصلاحيات واسعة للتحقيق في قضايا فساد مفترضة.
 
وستحقق اللجنة في مشاريع تورط فيها أعضاء في حكومة رئيس الوزراء المطاح به تاكسين شيناواترا، ويمكن أن تصادر كل أملاك الأعضاء الفاسدين في الحكومة وأقاربهم.
 
وكان شيناواترا رجل الأعمال الثري قد باع كامل حصته في مجموعة تابعة له إلى شركة سنغافورية بنحو ملياري دولار.
 
يشار إلى أن تايلند التي تعافت من الأزمة المالية الآسيوية عام 1997 تعتبر نفسها على رأس الدول في آسيا في مجال سياحة المؤتمرات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة