أميركا تخفض الإنفاق الدفاعي   
الثلاثاء 1432/3/13 هـ - الموافق 15/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:43 (مكة المكرمة)، 7:43 (غرينتش)

نفقات أفغانستان ستنخفض إلى 107 مليارات دولار في 2012 من  113 مليار في 2010 (الفرنسية-أرشيف)


تعتزم الولايات المتحدة خفض إنفاقها الدفاعي في السنة المالية القادمة لأول مرة منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 مع خفض العمليات العسكرية في العراق وأفغانستان.
 
وستخفض الإدارة الأميركية نفقات وزارة الدفاع من 708 مليارات دولار في السنة المالية الحالية التي تنتهي في سبتمبر/أيلول القادم إلى 671 مليار دولار في العام المالي القادم.
 
وسيأتي معظم الوفر من العمليات في العراق حيث يعتزم الجيش الأميركي سحب كل قواته بنهاية هذا العام.
 
وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه يريد خفض عدد القوات العاملة في أفغانستان في الصيف القادم.
 
ومن المتوقع أن يتم تقليص الإنفاق على العمليات في العراق وأفغانستان في العام القادم إلى 118 مليار دولار من 159 مليار هذا العام.
 
وسيتم خفض الإنفاق على العراق في العام القادم إلى نحو 10 مليارات دولار من أكثر من 45 مليار دولار هذا العام، أما نفقات أفغانستان فإنها ستنخفض إلى 107 مليارات دولار في العام القادم من 113 مليار هذا العام.
 
وقال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إن الموازنة المقترحة لأفغانستان تمثل تقديرات متحفظة للإبقاء على 100 ألف جندي هناك خلال 2012 وهو احتمال ضعيف. وأوضح أن الوزارة ربما لا تحتاج إلى كل المبلغ المقترح مع احتمال البدء في سحب القوات من هناك.
 

ويعتزم الرئيس أوباما عرض مشروع موازنة 2012  التي تصل قيمتها إلى 3.7 تريليونات دولار.

 

ويشمل مشروع الموازنة خفض الإنفاق العام بقيمة 1.1 تريليون دولار خلال السنوات العشر المقبلة من خلال إنهاء أكثر من 200 برنامج إنفاق حكومي بحسب تقارير إعلامية أميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة