مصر تعتزم زيادة دعم السلع الغذائية   
الاثنين 1424/7/26 هـ - الموافق 22/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انخفاض قيمة الجنيه المصري رفع كلفة استيراد المواد الغذائية (أرشيف)
ذكر مسؤول بوزارة المالية المصرية اليوم أن مصر ستزيد إنفاقها على دعم أسعار السلع الغذائية بنسبة تقترب من 40% عن المقرر في السنة المالية التي تنتهي آخر يونيو/ حزيران المقبل.

وأرجع المسؤول هذا القرار إلى انخفاض قيمة الجنيه المصري الذي رفع كلفة استيراد المواد الغذائية.

وأفاد المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه بأنه تم تخصيص مبلغ إضافي قدره 1.4 مليار جنيه (228 مليون دولار) للسنة المالية الحالية إضافة إلى قيمة الدعم الواردة في الميزانية وتبلغ 3.6 مليارات جنيه. وفقدت العملة المصرية نحو ربع قيمتها منذ تعويمها في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وقال المسؤول إن من أسباب زيادة الدعم أيضا ارتفاع أسعار بعض السلع الأولية على المستوى العالمي مثل القمح الذي تعتبر مصر من أكبر مستورديه في العالم.

وأضاف المسؤول أن تغير أسعار الصرف تسبب في ضغوط على الميزانية إضافة إلى ارتفاع الأسعار في الأسواق العالمية. وتوقع أن بعض التمويل الإضافي قد يطلب من مؤسسات تمويل إقليمية بأسعار فائدة مخفضة.

ورأى محللون أن قرار زيادة الدعم يهدف إلى التخفيف من حدة النقص في المعروض وارتفاع الأسعار في السوق للحيلولة دون أي اضطرابات اجتماعية.

وأفاد أصحاب مخابز في مصر بأن نقصا في الخبز الأبيض (الفينو) غير المدعم أدى إلى إقبال شديد على الخبز المدعم (البلدي).

وحددت ميزانية العام الجاري الإنفاق الحكومي بنحو 159.6 مليار جنيه بعجز يبلغ 28.7 مليار جنيه. وكانت الحكومة أعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري أنها ستستورد كميات إضافية من القمح للمساهمة في الحد من ارتفاع الأسعار ونقص الخبز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة