وولفويتز يحذر من الإفراط في إقراض الدول الفقيرة   
الأحد 1427/5/15 هـ - الموافق 11/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)

أموال القروض يجب أن تستغل في التنمية لا في متابعة متطلبات سياسية (رويترز)
حث رئيس البنك الدولي بول وولفويتز الدول ذات الاقتصادات الصاعدة سريعة النمو على عدم دفع الدول الفقيرة إلى حلقة مفرغة جديدة من المديونية عن طريق الإفراط في الإقراض
.

 

وقال وولفويتز في سان بطرسبرغ -التي جاءها لحضور اجتماع وزراء مالية دول مجموعة الثماني- إنه يأمل أن يعمل شركاء جدد في التنمية مع القدامى للوفاء بالحاجات الحقيقية للسكان بحيث تستغل الأموال في التنمية لا في متابعة متطلبات سياسية.


وبموجب خطة من المقرر العمل بها في الأول من يوليو/تموز اتفقت الدول الأعضاء في البنك الدولي على إلغاء 37 مليار دولار مستحقة على الدول الأكثر فقرا خلال السنوات الأربعين المقبل.


لكن المخاوف تصاعدت من أن دولا مثل الصين تحث خطى الإقراض والمساعدات إلى نفس تلك الدول الفقيرة وهي في العادة قروض مشروطة, الأمر الذي يهدد بإيقاع المتلقين ثانية في فخ الديون.

 
قال وزير المالية الروسي أليكس كودرين إن بلاده التي تستضيف اجتماع مجموعة الثماني ستلغي 688 مليون دولار مستحقة على دول أفريقية في السنوات المقبلة في إطار مبادرة للإعفاء من الديون.

ومن هذا المبلغ الإجمالي ستوجه روسيا 250 مليون دولار من خلال مقايضة التنمية بالديون لدعم مشروعات البنك الدولي لمساعدة الدول الأفريقية في الحصول على الطاقة بأسعار رخيصة ومحاربة الأوبئة.

وأضاف كودرين أن وزراء مالية مجموعة الثماني سيصدرون بيانا منفصلا اليوم السبت بشأن الفقر والوصول إلى موارد الطاقة إلى جانب البيان الختامي للاجتماع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة