العراق يبدأ بإنشاء 60 محطة لشبكة الهاتف النقال   
السبت 1422/5/22 هـ - الموافق 11/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مصدر مسؤول بوزارة النقل والمواصلات العراقية عن البدء بإنشاء 60 محطة إرسال مربوطة بالأقمار الصناعية تمهيدا لإقامة شبكة للهاتف النقال كان العراق أبرم عقدا بشأنها مع الصين عام 1999 قيمته 28 مليون دولار.

ونقلت صحيفة الاتحاد الأسبوعية عن مسؤول في الشركة العامة للاتصالات والبريد التابعة لوزارة النقل والمواصلات قوله إن "الشركة بدأت بإنشاء 60 محطة إرسال واستقبال مرتبطة بالأقمار الصناعية لنصب الهواتف النقالة في بغداد".

وأضاف أن "المسافة بين المحطة والأخرى ستبلغ 15 كلم وأن مدى الهاتف النقال سيكون 50 كلم وبواقع 25 ألف خط سيتم توزيعها على المواطنين حسب أسبقية التسجيل".

وأوضح أن "الشركة ستعقد سلسلة من الاجتماعات مع ممثلي الشركة الصينية هوا وي في الأيام القليلة المقبلة لبحث القضايا الفنية والإدارية بهدف تنفيذ العقد المبرم بين الطرفين".

وأكد المسؤول العراقي أنه "لم تحدد بعد قيمة الاشتراك بالهاتف النقال بالنسبة للمواطنين", موضحا أن "أجهزة الهاتف النقال سيتم توزيعها على القطاع الخاص بغرض بيعها للمواطنين".

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" ذكرت في السادس من يوليو/ تموز الماضي أن واشنطن أفرجت عن عقود تجارية مجمدة لدى الأمم المتحدة أبرمتها الصين مع العراق وقيمتها ثمانون مليون دولار، وذلك بهدف تأمين دعم بكين لتعديل نظام العقوبات المفروضة على العراق.

وأضافت أن الولايات المتحدة تخلت عن معارضتها لهذه العقود المتعلقة خصوصا بقطاعي الاتصالات والنفط قبل أيام قليلة من إعطاء بكين موافقتها الرسمية على مشروع تعديل العقوبات على العراق.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أعطى الضوء الأخضر في مايو/ أيار لمشروع تطوير الاتصالات في العراق. وفي ديسمبر/ كانون الأول 1998 وقع العراق عقدا بقيمة 60 مليون دولار مع المجموعة الفرنسية ألكاتل لتجديد شبكته الهاتفية، ولكن هذا العقد لايزال ينتظر موافقة لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة.

يشار إلى أن شبكة الهاتف العراقية تعرضت لأضرار جسيمة إبان حرب الخليح عام 1991 ولم يتم إلى الآن إصلاحها
وإعادتها إلى ما كانت عليه سابقا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة