أزمة اليونان تهدد اقتصاد أميركا   
الثلاثاء 1431/4/8 هـ - الموافق 23/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 3:52 (مكة المكرمة)، 0:52 (غرينتش)
الصادرات الأميركية قد تتضرر من أزمة اليونان (رويترز-أرشيف)

حذر مسؤول في البنك المركزي الأميركي من أن أزمة ديون اليونان قد تؤثر بشكل مباشر على اقتصاد الولايات المتحدة ونظامها المالي.
 
وقال رئيس فرع مجلس الاحتياطي الاتحادي في أتلانتا بولاية جورجيا دينس لوكهارت إن الأزمة اليونانية قد تضرب الصادرات الأميركية التي تتعرض أصلا لمنافسة شرسة من قوى عالمية مثل الصين.
 
وأوضح لوكهارت أن المعالجات داخل الاتحاد الأوروبي للمشاكل المالية الناجمة عن أزمة الديون اليونانية قد تعرقل النمو في منطقة اليورو, وبالتالي تقيد الصادرات الأميركية إلى المنطقة مما يؤثر سلبا على نمو الاقتصاد الأميركي.
 
يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يعد أكبر سوق للصادرات الأميركية.
 
كما أشار المسؤول الأميركي إلى احتمال أن تؤدي أزمة اليونان إلى تحول المستثمرين عن اليورو إلى أصول آمنة مقومة بالدولار، مما يرفع قيمة هذه العملة فتتضرر القدرة التنافسية للمنتجات الأميركية.
 
ولم يستبعد لوكهارت أن تؤدي الأزمة اليونانية إلى اضطراب كبير في الأسواق العالمية أو في النظام المصرفي العالمي بما فيه النظام المصرفي الأميركي.

آلية لا أموال
وقبل التحذير الصادر عن المسؤول في الاحتياطي الاتحادي, قال رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو إن الاتحاد الأوروبي يحتاج إلى وضع آلية قوية لمساعدة بلاده على تجاوز أزمة ديونها الهائلة التي تفوق 400 مليار دولار, وخفض العجز في موازنتها البالغ 12.7% من ناتجها الإجمالي المحلي.
 
باباندريو أكد أن بلاده لا تريد أموالا
من الخارج (الفرنسية-أرشيف)
وقال باباندريو مخاطبا النواب اليونانيين في البرلمان "هذا هو الدعم الذي أطلبه.. ليس الدعم لبرنامج إنقاذ وإنما لتأمين فترة ملموسة من الهدوء والاستقرار تلزم لاتخاذ الخطوات الكبيرة التي يحتاجها بلدنا".
 
وأضاف أن بلاده ستفعل ذلك بنفسها ولن تطلب الحصول على أموال من الخارج.
 
وكرر رئيس الوزراء اليوناني تصريحات سابقة بأن مجرد وجود آلية دعم ملموس ستردع المضاربين, وتخفض تكاليف القروض التي تحصل عليها بلاده منذ سنوات بفوائد مرتفعة.
 
وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد حثت اليونان على أن تحل مشاكلها بنفسها.
 
وقالت ميركل قبل أيام من القمة الأوروبية التي قد تقر آلية لمساعدة اليونان لمنع تفاقم أزمة الديون والعجز في الموازنات بمنطقة اليورو, إن هذا البلد العضو في منطقة اليورو ليس لديه احتياجات مالية مستعجلة تستدعي تقديم مساعدة مالية عاجلة له.
 
من جهته, قال رئيس مجلس وزراء مالية منطقة اليوروو جان كلود يونكر الاثنين إن اليونان قد تحصل على قروض من أوروبا وصندوق النقد الدولي على حد سواء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة