هبوعليم وديسكاونت الإسرائيليان يؤجلان مقاطعة مصارف غزة   
الأربعاء 1428/10/12 هـ - الموافق 24/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:45 (مكة المكرمة)، 10:45 (غرينتش)
هبوعليم قرر تأجيل قطع العلاقات حتى الثالث والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني (الجزيرة)
قرر مصرفا هبوعليم وديسكاونت الإسرائيليان تأجيل قطع علاقاتهما مع المصارف الفلسطينية في غزة إلى الشهر المقبل.
 
فقد وافق ديسكاونت على إرجاء قطع العلاقات حتى الخامس عشر من نوفمبر/ تشرين الثاني, بينما قرر هبوعليم تأجيل الخطوة حتى الثالث والعشرين من ذات الشهر.
 
في السياق ذاته وافق بنك البريد الإسرائيلي مبدئيا على أن يكون حلقة الوصل مع البنوك الفلسطينية في غزة شرط الالتزام بصرف تعويضات له إذا اتهم بدعم ما يسمى الإرهاب.
 
وقال المحلل الاقتصادي الفلسطيني نصر عبد الكريم للجزيرة إن القطاع يخضع أصلا لحصار مالي مشدد منذ أكثر من عام ونصف العام، مشيرا إلى أن قرار البنكين سيضيف جزئية بسيطة على الأوضاع المتردية أصلا.
 
وسيكون المواطن الفلسطيني في غزة هو المتضرر الأكبر، لكن البنوك الإسرائيلية ستتكبد خسائر أيضا حيث يبلغ تعامل البنوك الفلسطينية معها حوالي أربعة مليارات دولار سنويا.
 
من ناحية أخرى قررت إسرائيل زيادة القيود المفروضة على دخول البضائع الأساسية والوقود إلى القطاع. وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن القرار صدر خلال اجتماع أمني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة