أسعار النفط تستقر فوق 61 دولارا   
الثلاثاء 1426/6/27 هـ - الموافق 2/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:15 (مكة المكرمة)، 7:15 (غرينتش)
أحد مواقع إنتاج النفط بالسعودية أكبر منتج له في العالم (رويترز-أرشيف)
استقرت أسعار النفط للعقود الآجلة في التعاملات الآسيوية المبكرة اليوم فوق 61 دولارا بعد أن قفزت إلى مستوى قياسي مرتفع تخطى 62 دولارا للبرميل أمس بفعل مخاوف سياسية جديدة بالشرق الأوسط إثر وفاة العاهل السعودي فهد وأزمة إيران النووية واستمرار مشكلات في عمليات التكرير بالولايات المتحدة.
 
فقد تراجع سعر الخام الأميركي الخفيف لعقود سبتمبر/أيلول المقبل ليحوم عند 61.5 دولارا للبرميل بعد أن سجل أمس 62.30 دولارا وهو أعلى مستوى على الإطلاق لأسعار العقود الآجلة.
 
وفي بورصة البترول الدولية بلندن تراجع سعر خام القياس الأوروبي مزيج برنت 10 سنتات إلى 60.34 دولارا للبرميل.
 
وكانت المخاوف قد تصاعدت بشأن استقرار إمدادات النفط من الشرق الأوسط أمس بعد أن أعلنت إيران استئناف العمل في برنامجها النووي ووفاة ملك السعودية فهد والتي تعد المنتج الأول للنفط في العالم.
 
وقد سعى مسؤولون سعوديون إلى طمأنة السوق قائلين إن السياسة النفطية للمملكة لن تتغير في عهد الملك عبد الله الذي خلف الملك فهد، فيما قال رئيس منظمة أوبك وزير النفط الكويتي فهد الصباح إنه يتوقع أن يكون صعود الأسعار مؤقتا.
 
زيادة الطلب الصيني
من ناحية أخرى قالت صحيفة تشاينا سيكيوريتز جورنال اليوم إن تقديرات وزارة التجارة الصينية تشير إلى أن الطلب على النفظ الخام في البلاد هذا العام سيزيد حوالي 6% إلى 310 ملايين طن.
 
ونقلت الصحيفة عن الوزارة قولها في مسح أجري مؤخرا إن إنتاج البلاد من النفط سيزيد بنسبة 3% إلى 180 مليون طن مما يترك عجزا قدره 130 مليون طن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة