البطالة تهدد انتعاش الاقتصاد الأميركي   
الأحد 1430/12/26 هـ - الموافق 13/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:35 (مكة المكرمة)، 19:35 (غرينتش)
سمرز: الجميع متفقون على أن فترة الركود قد انتهت (الفرنسية-أرشيف)

حذر مسؤولون أميركيون كبار من أن الاقتصاد الأميركي الذي شهد بعض التحسن في الأسابيع الماضية لن يستطيع العودة إلى نمو قوي دون هبوط في معدل البطالة.
 
وقالت كريستينا رومر مساعدة الرئيس باراك أوباما للشؤون الاقتصادية إن معدل البطالة الذي يصل إلى 10% قد يرتفع، بينما قال كبير مستشاري أوباما للشؤون الاقتصادية لاري سمرز إن معدل البطالة قد ينخفض في الربيع القادم وقد يتحسن سوق العمل.
 
وقدم الاثنان في مقابلات تلفزيونية آراء مختلفة إزاء وضع الاقتصاد الأميركي الذي يعاني من ارتفاع في نسبة البطالة هي العليا في ربع قرن، بينما تسعى إدارة أوباما لتحسين صورتها قبل الانتخابات نصف السنوية في الكونغرس في نوفمبر/تشرين الثاني 2010.
 
وقال سمرز إن الجميع متفقون على أن فترة الركود قد انتهت لكن الاختلاف هو حول سرعة الانتعاش. لكن رومر قالت في مقابلة أخرى إن الإعلان عن انتهاء الركود يجب أن يعتمد على تحسن سوق العمل.
 
وأضافت "لن أقول إن فترة الركود قد انتهت إلى أن ينخفض معدل البطالة إلى مستوياته العادية أي إلى 5%".
 
وقال سمرز إن الاقتصاد الأميركي كان يخسر 700 ألف وظيفة شهريا عندما تولى أوباما السلطة مقارنة مع 11 ألفا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
 
وأشار سمرز إلى أن التجارب السابقة تشير إلى ضرورة بدء ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي، وهو ما حدث بالفعل ثم زيادة ساعات العمل في الشركات لموظفيها وبعدئذ تخلق وظائف جديدة.
 
واعترفت رومر رئيسة مجلس المستشارين الاقتصاديين بالبيت الأبيض بأن البطالة لا تزال تؤثر في حياة العائلات الأميركية. وتوقعت ارتفاع في معدل البطالة قبل أن تبدأ في الهبوط نهائيا.
 
وقالت إن الاقتصاد سيعود للنمو فقط عندما ينخفض معدل البطالة إلى نصف مستواه الحالي.
 
ولكي يوضح البيت الأبيض الاختلاف في وجهات النظر بين اقتصاديي البيت الأبيض قالت جانيفر ساكاي المتحدثة باسم البيت الأبيض في بيان إن البطالة هي أولى أولويات إدارة أوباما ولن يرضى أوباما أو فريقه الاقتصادي حتى يزداد عدد الوظائف الأميركية.
 
وكانت أرقام رسمية أظهرت أن معدل البطالة بالولايات المتحدة انخفض إلى 10% في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي من 10.2% في الشهر الذي سبقه.
 
وقالت المتحدة باسم مجلس النواب نانسي بيلوسي إنها تنوي إجراء تصويت في المجلس هذا الأسبوع حول تشريع لمواجهة البطالة. ويتضمن التشريع مد فترة إعانات البطالة، كما يتضمن برنامجا مؤقتا للتأمين الصحي.
 
وأضافت أنها ستدخل إجراءات لمساعدة الشركات الصغيرة والاستثمارات في البنية الأساسية وستساعد الولايات في المحافظة على العمالة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة